مساهمو فيمبلكوم الروسية يدخلون مرحلة جديدة في النزاع

Thu Feb 16, 2012 7:00pm GMT
 

موسكو 16 فبراير شباط (رويترز) - قد تصبح مجموعة فيمبلكوم الروسية لخدمات الهاتف المحمول مجددا ساحة للنزاع والصراع بين شركات بعد أن تغلبت تلينور النرويجية على منافستها الروسية ألتيمو وهما مساهمان في فيمبلكوم وفاجأتها بشراء أسهم جعلتها صاحبة النفوذ الأكبر بين المساهمين.

وزادت تلينور حصتها في حقوق التصويت في فيمبلكوم إلى 36 في المئة من 25 في المئة بعدما اشترت أسهما ممتازة بقيمة 374 مليون دولار من ويذر إنفستمنتس وهي طرف ثالث مساهم تاركة غريمتها ألتيمو عند حصة في حقوق التصويت تبلغ 25 في المئة.

وتهدد صفقة تلينور بإشعال نيران الحرب مجددا بين المساهمين للسيطرة على فيمبلكوم بعد أن شهد الصراع مدا وجزرا لما يزيد عن ثمانية أعوام.

وقال فكتور كليموفيتش المحلل لدى في.تي.بي "من الصعب للغاية التنبؤ بما ستقدم عليه ألتيمو لكننا نعتقد أنها ستحاول تعزيز وإعادة بناء موقفها. يشكل ذلك مخاطر (للمساهمين)."

وستمنح الصفقة تلينور التي تسيطر عليها الحكومة النرويجية حصة مسيطرة في حقوق التصويت مما يجعلها ذات صوت قوي فيما يتعلق بالقرارات الاسترتيجية المستقبلية.

ويميل المستثمرون إلى جانب الشركة النرويجية مفضلين إياها على ألتيمو باعتبار تلينور شركة غربية عامة مدرجة أما ألتيمو فتمثل مركزا متقدما في إمبراطورية رجل الأعمال الروسي ميخائيل فريدمان لذا ينظر إليها نظرة شك على حد قول محللين.

وارتفعت أسهم فيمبلكوم بفعل أنباء الصفقة وأيضا بسبب قيام تلينور بإلغاء إجراءات تحكيم ضد ألتيمو كانت ستؤدي إلى نتيجة مماثلة في حال نجاحها. وأذكى ذلك تفاؤلا بين بعض المحللين بأن المعركة قد انتهت الآن بينما عبر آخرون عن شكوكهم.

ع ر- م ل (سيس)