بلجيكا: ينبغي عدم اختصاص سويفت وحدها بالامتثال لعقوبات ايران

Thu Feb 16, 2012 8:40pm GMT
 

بروكسل 16 فبراير شباط (رويترز) - قالت بلجيكا اليوم الخميس إنه لا ينبغي أن تكون شبكة الاتصالات المالية العالمية بين البنوك (سويفت) التي مقرها بلجيكا وتدير أغلب عمليات السداد عبر الحدود في العالم الشركة الوحيدة المطالبة بالامتثال للعقوبات المفروضة على ايران.

وقالت وزارة الخارجية في رد مكتوب على أسئلة إنه ينبغي أن يشمل هذا شركات اتصالات مثل بي.تي وشركات خدمات الانترنت مثل جوجل ومايكروسوفت وهوتميل.

وتضغط الولايات المتحدة على الاتحاد الأوروبي وشبكة سويفت لطرد البنوك الايرانية من الشبكة لحرمان طهران من التمويل.

وتسعى واشنطن لتشديد التدقيق في المعاملات المصرفية وتمويل شحنات النفط مع ايران التي تتهمها الولايات المتحدة بالسعي لاكتساب أسلحة نووية.

وقالت وزارة الخارجية البلجيكية "إذا تقرر مثل هذا الاجراء فيجب أن يطبق على كل الشركات بما في ذلك شركات الاتصالات والشركات الأخرى التي تقدم مثل هذه الخدمات (جوجل وياهو وهوتميل وبي.تي واس.آي.ايه وغيرها)."

واضافت "من المؤسف اختصاص شركة واحدة لاسيما بالنظر إلى مساهمتها القيمة في استقرار النظام المالي الدولي."

وسويفت التي يقع مقرها خارج بروكسل حيوية للتدفقات المالية الدولية حيث تنقل 18 مليون رسالة يوميا في المتوسط بين البنوك وغيرها من المؤسسات المالية في 210 دول.

وترد سويفت دائما على الضغوط الخارجية بقولها إنها لا تجري معاملات وإنها ليست سوى نظام لنقل الرسائل أشبه بخدمة هاتفية وإن البنوك أعضاء الشبكة مسؤولة عن محتوى الرسائل.

وقالت سويفت في وقت سابق هذا الشهر إنها تعمل مع السلطات في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لحل القضية.

م ص ع - م ل (قتص)(سيس)