تساؤلات بشأن شراء قطر في أسهم اكستراتا

Thu Apr 26, 2012 8:55pm GMT
 

من كلارا فيريرا ماركيز ودينش ناير

لندن/دبي 26 ابريل نيسان (رويترز) - تمتلك قطر سبعة بالمئة من أسهم اكستراتا تجعلها أكبر مستثمر في شركة التعدين بعد جلينكور ولاعبا محتملا في اندماج الشركتين وفي جزء مجهول من مستقبل الشركة يتوق المستثمرون لمعرفته.

ويشتري صندوق الثروة السيادية القطري أسهما في اكستراتا بشكل مطرد إذ أنفق حوالي 2.7 مليار دولار ليرفع حيازته من أقل من ثلاثة بالمئة في مطلع فبراير شباط حين جرى الإعلان عن الاندماج مع شركة جلينكور لتجارة السلع الأولية.

واشترى الصندوق أسهما في كل يوم من أيام هذا الشهر تقريبا في الوقت الذي تبحث فيه اكستراتا وجلينكور معا عن استثمارات.

ولم تعقب قطر حتى الآن على نواياها وهو ما يقلق بعض المستثمرين الذين يخشون أن تقوم الدولة الخليجية بمساندة العرض الحالي لجلينكور الذي يقولون إنه يبخس قيمة نمو اكستراتا. وهناك مستثمرون آخرون قلقون بشأن المستقبل ويتساءلون عما إذا كانت قطر الكتومة التي قد تمتلك خمسة بالمئة بالمستويات الحالية سترغب في لعب دور في تطور الشركة.

وقال مصدر له صلة بالصفقة "لقد أظهروا في الماضي أنهم يستطيعون القيام برهانات كبيرة."

وأضاف المصدر "استثمر الإماراتيون في جلينكور لذلك اختار (القطريون) فيما يبدو أن تكون اكستراتا أداة لهم وبالتأكيد سيدعمونها بالمال" في إشارة إلى مشاركة صندوق آبار السيادي المملوك لإمارة أبوظبي بشكل رئيسي في الطرح الأولي لشركة جلينكور العام الماضي. ولا تزال آبار تملك 1.4 بالمئة من أسهم الشركة.

وقال المصدر "إنه من حيث صافي الأصول الحالية شيء إيجابي. إنهم معجبون بمسيرة اكستراتا."

وتتوقع مصادر لها صلة بالاندماج ومصادر قريبة من قطر أن يدعم الصندوق في النهاية عملية استحواذ جلينكور على اكستراتا التي تبلغ قيمتها 37 مليار دولار والتي تعرض 2.8 سهم لكل سهم حالي في اكستراتا.   يتبع