القوى الكبرى تجتمع بالأمم المتحدة لبحث مشروع قرار امريكي لسوريا

Tue Mar 6, 2012 10:35pm GMT
 

الأمم المتحدة 6 مارس اذار (رويترز) - اجتمع الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن الدولي والمغرب خلف أبواب مغلقة اليوم الثلاثاء لمناقشة مشروع قرار صاغته الولايات المتحدة يطالب بإنهاء حملة الحكومة السورية على المتظاهرين وقال بعض المبعوثين الغربيين ان المشروع ضعيف للغاية.

ولم يتضح بعد هل لهذا المشروع فرصة للنجاح في مجلس الأمن الذي وصل إلى طريق مسدود بسبب الخلاف بشأن العمليات العسكرية للقوات السورية ضد المحتجين المطالبين بالديمقراطية.

ويطالب المشروع الامريكي الذي حصلت رويترز على نسخة منه "بالسماح بلا قيد بوصول المساعدات الانسانية" و "يدين استمرار وتفشي الانتهاكات الجسيمة والممنهجة لحقوق الانسان والحريات الاساسية من جانب السلطات السورية ويطالب الحكومة السورية بإنهاء هذه الانتهاكات على الفور."

وينص المشروع على ان المجلس سيطالب سوريا ايضا "بانهاء كل اعمال العنف وحماية شعبها والافراج عن كل السجناء الذين اعتقلوا بشكل تعسفي نتيجة للأحداث الأخيرة وسحب كل قوات الجيش والقوات المسلحة السورية من المدن والبلدات وإعادتها الى ثكناتها الأصلية."

وتفادي سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والمغرب البلد العربي الوحيد في مجلس الأمن الإدلاء بتصريحات مفصلة حينما غادروا الاجتماع الذي استمر ساعة ونصفا بشان مشروع القرار اليوم الثلاثاء.

وقال السفير الصيني لي باودونج للصحفيين "ما زلنا نعكف على العمل في هذا الشأن."

م ل (سيس)