الجيش السوري يقصف حمص والغرب يبحث عن استراتيجية جديدة

Tue Feb 7, 2012 12:55am GMT
 

من دومينيك ايفانز

بيروت 7 فبراير شباط (رويترز) - قال المجلس الوطني السوري المعارض إن القوات السورية قصفت حمص يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل 50 شخصا في هجوم مستمر على عدة أحياء بالمدينة التي أصبحت معقلا للمقاومة المسلحة المناهضة للرئيس بشار الأسد.

وتحث الدول الغربية التي تسعى لاسقاط الأسد الخطى لايجاد استراتيجية دبلوماسية جديدة بعد الفشل في إصدار قرار لمجلس الامن التابع للامم المتحدة كان سيدعم خطة عربية تطالب الأسد بالتنحي.

وأغلقت الولايات المتحدة سفارتها في دمشق وقالت ان جميع موظفي السفارة غادروا البلاد بسبب تدهور الوضع الامني. وقالت بريطانيا انها سحبت سفيرها من سوريا وستسعى لفرض عقوبات اضافية على دمشق من الاتحاد الاوروبي.

وردت روسيا على انتقادات الغرب لها لاستخدامها حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار من مجلس الامن ضد سوريا يوم السبت. وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي من المقرر ان يزور دمشق اليوم الثلاثاء ان الادانات الموجهة لللفيتو الروسي اقتربت من الهيستيريا.

وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما ان الدول الغربية ليست لديها النية لاستخدام القوة للاطاحة بالأسد مثلما فعلت مع معمر القذافي في ليبيا العام الماضي.

وقال لمحطة ان.بي.سي "من المهم جدا أن نحاول حل هذا الأمر بدون اللجوء إلى تدخل عسكري خارجي وأنا أعتقد أن ذلك ممكن."

وقالت كاترين التلي عضو المجلس الوطني السوري لرويترز إن 50 شخصا قتلوا في القصف الذي تعرضت له حمص في ساعة مبكرة يوم الاثنين.

ويقول معارضو الأسد ان دباباته ومدفعيته قتلت اكثر من 200 شخص في المدينة يوم الجمعة في أكثر الأحداث فتكا منذ الانتفاضة التي بدأت قبل 11 شهرا ضد حكمه.   يتبع