فرنسا تتحدث الى روسيا بشأن الأزمة في سوريا

Tue Feb 7, 2012 1:10am GMT
 

باريس 7 فبراير شباط (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاثنين انه سيتحدث مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في اليومين القادمين لمناقشة الأزمة في سوريا التي وصفها بأنها "فضيحة".

وكان ساركوزي قد قال يوم السبت ان باريس تتشاور مع دول عربية واوروبية لتشكيل مجموعة اتصال بشأن سوريا للتوصل الى حل للازمة بعد ان استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لمنع صدور قرار لمجلس الامن التابع للامم المتحدة.

وقال ساركوزي بعد قمة فرنسية المانية في بارس مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل يوم الاثنين "فرنسا والمانيا لن تتخليا عن الشعب السوري."

وأضاف "ما يحدث فضيحة. لن نقبل بأن يظل الطريق امام المجتمع الدولي مسدودا." وصرح بان رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون سيتحدث أيضا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ومازالت روسيا تأمل أن تلعب دورا دبلوماسيا مع الرئيس السوري بشار الأسد الحليف القديم لموسكو. ومن المقرر أن يسافر وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى دمشق اليوم الثلاثاء لاجراء محادثات مع الأسد.

وبرز دور باريس في الجهود الغربية التي تحاول إجبار الأسد على إنهاء قمع الاحتجاجات واقترحت ضرورة اقامة مناطق لحماية المدنيين وهو أول اقتراح تقدمه قوة غربية للتدخل الخارجي على الأرض.

وقالت ميركل التي شاركت بلادها في رعاية قرار الأمم المتحدة الذي يحظى بدعم جامعة الدول العربية إنها "مذهولة" لعدم صدور القرار وأيدت دعوات ساركوزي لتشكيل مجموعة اتصال بخصوص سوريا.

وأضافت "علي أن أقول هنا .. يجب أن تسأل روسيا نفسها هل نحن بالفعل في موقف تاريخي ينبغي فيه وضع السياسة بمعزل عن الجامعة العربية. لا يمكن أن أتخيل أن يحقق هذا نجاحا كبيرا."

وقال ساركوزي إن فرنسا وألمانيا لن تقبلا بالوضع الراهن وستعملان مع الجامعة العربية لزيادة الضغط على سوريا. ولم يقدم ساركوزي تفاصيل عما سوف تعنيه المبادرة الفرنسية بالضبط.   يتبع