امريكا تبذل مسعى دبلوماسيا في الشرق الاوسط قبل اجتماع الامم المتحدة

Wed Sep 7, 2011 2:14am GMT
 

من أندرو كوين

واشنطن 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الامريكية يوم الثلاثاء ان مسؤولين أمريكيين كبارا يعقدون اجتماعات مع زعماء اسرائيليين وفلسطينيين هذا الاسبوع ويضغطون على عدد متزايد من البلدان الأجنبية لتفادي أزمة دبلوماسية بسبب سعي الفلسطينيين للحصول على العضوية في الامم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.

وتأتي هذه الفورة من النشاط الدبلوماسي مع سعي حثيث لحكومة الرئيس باراك اوباما لتفادي خطة فلسطينية لطلب العضوية الكاملة خلال اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة التي تبدأ في 19 من سبتمبر ايلول على الرغم من اعتراضات الولايات المتحدة واسرائيل على هذه الخطوة.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان دينيس روس المسؤول الرفيع في البيت الابيض وديفيد هيل مبعوث السلام الامريكي في الشرق الاوسط اجتمعا مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه ايهود باراك يوم الثلاثاء وسوف يلتقي هيل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الأربعاء.

ويخشى المسؤولون الامريكيون ان يتسبب التحرك الفلسطيني في الأمم المتحدة في مزيد من التعقيد لجهود واشنطن المتعثرة لاستئناف مفاوضات السلام المباشرة التي انهارت العام الماضي مع انقضاء تجميد اسرائيلي جزئي مدته 10 أشهر على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت نولاند ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تحدثت الى الرئيس عباس هاتفيا يوم الثلاثاء وحثته على أن "يعيرهما آذانا صاغية وأن يواصل العمل بجد معنا لتفادي سيناريو سلبي في نيويورك في نهاية الشهر."

واضافت نولاند قولها "سنواصل العمل حتى تنعقد الجمعية العامة للامم المتحدة اذا اقتضت الضرورة لاقناع هذه الاطراف بالعودة الى مائدة التفاوض وستواصل العمل بعد ذلك."

وقالت المتحدثة "سنستمر في معارضة أي أفعال أحادية الجانب في الامم المتحدة ونقوم بإيضاح ذلك للجانبين."

وتعارض اسرائيل المسعى الفلسطيني في الامم المتحدة وتعتبره محاولة لعزلها ونزع الشرعية عنها وتوسيع الصراع ليشمل ساحات جديدة مثل المحكمة الجنائية الدولية.   يتبع