الجامعة العربية تكثف الضغط على الرئيس السوري

Thu Nov 17, 2011 2:33am GMT
 

من سهيل كرم

الرباط 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اقتربت الجامعة العربية خطوة من فرض عقوبات اقتصادية على سوريا يوم الأربعاء وأشارت إلى قرب نفاد صبرها على الرئيس بشار الأسد لعدم إيقافه حملة على الاحتجاجات مضى عليها ثمانية أشهر.

وقال نشطاء ان منشقين عن الجيش السوري هاجموا مجمعا كبيرا لمخابرات القوات الجوية في الطرف الشمالي للعاصمة على الطريق السريع بين دمشق وحلب. واظهر هجوم المنشقين مدى اقتراب الانتفاضة الشعبية على حكم الأسد من الانزلاق إلى صراع مسلح.

وفي تكثيف للضغوط الدولية على الاسد لانهاء حملة قمع الاحتجاجات سحبت فرنسا سفيرها من سوريا وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه ان فرنسا تعمل مع الجامعة العربية على وضع مشروع قرار جديد في الامم المتحدة.

وشددت بلدان غربية العقوبات على سوريا ويوم الاثنين اصبح العاهل الاردني الملك عبد الله اول زعيم عربي يحث الأسد على التنحي.

واستخدمت روسيا والصين الشهر الماضي حق النقض (الفيتو) لاعاقة صدور قرار في مجلس الامن التابع للامم المتحدة لادانة دمشق لكن الجامعة العربية الحذرة عادة علقت عضوية سوريا لتقاعسها عن تنفيذ خطة سلام عربية. وأضفت هذه الخطوة زخما جديدا على التحركات الدولية.

وفي اليوم الذي بدأ فيه نفاذ قرار تعليق العضوية التقى وزراء الخارجية العرب في الرباط في المنتدى العربي التركي حيث وضع العلم السوري امام مقعد خال غاب عنه الوزير السوري.

وقال بيان للجامعة العربية صدر في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب في العاصمة المغربية الرباط إن الجامعة طلبت من خبرائها وضع خطة لفرض عقوبات اقتصادية على سوريا للضغط عليها لانهاء حملة قمع المحتجين.

وكانت الجامعة قالت قبل أربعة ايام انه سيتم فرض عقوبات اقتصادية على سوريا. وطلب البيان من وزراء الاقتصاد عقد اجتماع وبحث الجانب الاقتصادي لتنفيذ عقوبات على سوريا وتقديم توصيات لمجلس الجامعة العربية في اجتماعه القادم.   يتبع