مصر وإثيوبيا تبحثان تأثير سد إثيوبي على حصة مصر من المياه

Sat Sep 17, 2011 3:38pm GMT
 

من سامي عابودي

القاهرة 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الأثيوبي ملس زيناوي في القاهرة اليوم السبت إن بلاده اتفقت مع مصر على تشكيل طاقم فني لمراجعة تأثير سد يتكلف 4.8 مليار دولار على نهر النيل أعلنت أديس أبابا عن بنائه في مارس آذار.

وتشعر مصر بقلق من تغييرات قد تطرأ على معاهدات ترجع إلى الحقبة الاستعمارية منذ أن وقعت دول حوض النيل ومن بينها إثيوبيا على اتفاق العام الماضي ينزع من القاهرة الحق في الحصول على نصيب الأسد من مياه النهر ويلغي فعليا سلطة النقض (الفيتو) على مشاريع السدود على النهر التي تتمتع بها.

ومصر التي تشهد نموا في السكان وارتفاعا في درجات الحرارة تراقب بقلق مشاريع السدود لتوليد الطاقة التي تتبلور في دول المنبع.

وقال زيناوي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري عصام شرف "اتفقنا على تشكيل طاقم ثلاثي من الخبراء الفنيين بسرعة لمراجعة تأثير السد الذي تبنيه إثيوبيا."

وسيشارك خبراء من السودان في الطاقم الفني.

وأضاف "اتفقنا على مواصلة العمل على أساس حل يعود بالنفع على جميع دول حوض النيل."

وتراجعت العلاقات بين مصر وإثيوبيا العام الماضي بعد أن وقعت الاتفاقية ستة من بين تسع دول يمر فيها نهر النيل. وبدأت العلاقات تتحسن بعد أن أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس المصري حسني مبارك في فبراير شباط.

ووافقت إثيوبيا في مايو آيار على تأجيل التصديق على الاتفاقية إلى أن يتم انتخاب حكومة مصرية جديدة.   يتبع