سريلانكا تطور مصفاة للنفط لتستخدم خامات غير إيرانية

Fri Apr 27, 2012 4:44pm GMT
 

كولومبو 27 ابريل نيسان (رويترز) - قال وزير الصناعات البترولية السريلانكي إن سريلانكا ستقوم بتحديث المصفاة الوحيدة في البلاد المصممة لتكرير الخام الإيراني فقط حتى تعالج خامات نفطية مختلفة وتتفادى أي مشكلة حين يبدأ تطبيق عقوبات أمريكية جديدة على إيران في يونيو حزيران.

وفي الوقت الراهن تستخدم المصفاة التي تعمل منذ عقود الخام الإيراني بنسبة 93 بالمئة. وأعلنت الحكومة أنها ستخفض وارداتها من إيران بما يصل إلى 20 بالمئة بسبب العقوبات الأمريكية.

وقال وزير الصناعات البترولية سوسيل بريماجايانثا في مقابلة "هذه المصفاة تعمل بتكنولوجيا قديمة. بعد تحديثها بالتكنولوجيا الجديدة يمكننا استخدام خامات عديدة."

وأضاف "هذا لن يكلفنا أكثر من 500 مليون دولار. ونحن نبحث حاليا عن بعض المانحين أو المقرضين."

وكانت المصفاة التي تقع في سابوجاسكاندا وبدأت العمل عام 1968 مصممة لاستخدام الخامات الإيرانية الخفيفة. وتتلقى المصفاة 1.89 مليون طن سنويا على متن 14 ناقلة ترسل إيران 13 منها والسعودية واحدة.

وتتفاوض سريلانكا منذ فترة طويلة مع مقرضين من بيهم الصين وروسيا وكوريا الجنوبية للحصول على قرض تصل قيمته إلى ملياري دولار لتحديث المصفاة ومضاعفة طاقتها الإنتاجية بعد أن فشلت الحكومة في إيجاد شريك استثماري لمشروع تحديث مقترح بدعم إيراني.

وقالت شركة النفط الهندية (آي.أو.سي) يوم الخميس إنها مستعدة للمساعدة في تحديث المصفاة لكن بريماجايانثا قال إن الحكومة لم تتوصل بعد إلى أي قرار نهائي.

وقال بريماجايانثا "لم نعط أي ضوء أخضر لأي طرف ولم نأخذ أي قرار نهائي بشأن السياسة. ما يمكنني قوله هو أننا في الوقت الراهن سنقوم قطعا بتحديث المصفاة القائمة من خلال قرض."

وبدأت سريلانكا البحث عن إمدادات بديلة من سلطنة عمان والسعودية منذ الإعلان عن العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران.   يتبع