مسؤول: الأربعة الذين بحاكمون أعضاء صغار في جماعة بوكو حرام

Sat Sep 17, 2011 4:45pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل مع تغيير المصدر)

ميدوجوري (نيجيريا) 17 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول حكومي اليوم السبت إن الأشخاص الذين يشتبه بأنهم اعضاء في جماعة إسلامية متشددة ويواجهون المحاكمة للاشتباه في تورطهم في تفجيرات مميتة من بينها هجوم انتحاري على مقر الأمم المتحدة هم أعضاء صغار في الجماعة.

وقد يواجه الأربعة الذين يشتبه في أنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام عقوبة الإعدام إذا ثبت إدانتهم في شن هجوم انتحاري بسيارة ملغومة على مقر الأمم المتحدة الشهر الماضي أسفر عن سقوط 23 قتيلا وأكثر من 100 مصاب.

والرجال الأربعة من بين 19 قدموا إلى محكمة في أبوجا يوم الجمعة بتهمة شن هجمات متفرقة بصفتهم أعضاء في الجماعة الإسلامية المتشددة التي يعني اسمها بلغة الهاوسا المحلية في شمال نيجيريا "التعليم الغربي حرام" والتي ينحى عليها باللائمة في أغلب التفجيرات وحوادث إطلاق النار شبه اليومية في شمال شرق البلاد.

وقال ضنا عثمان المتحدث باسم حاكم ولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا "الذين يحاكمون ليسوا الكبار وإنما نشطاء ميدانيون. الفادة هم الذين يخططون العمليات لينفذها الأعضاء."

وقال إن بدء المحاكمة جيد وسيء بالنسبة للحكومة.

وتابع "إنه جيد لأنه يمكن للجمهور الآن أن يرى أنه لا يوجد مجرمون لا يمكن المساس بهم خصوصا عندما يتعلق الأمر بالأمن في الحياة. وهو أيضا سيء لأن أعضاء بوكو حرام قد لا ينظرون بعد الآن في خيار التفاوض."

وكان الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان شكل في يوليو تموز الماضي لجنة للتحقيق في الاضطرابات في شمال شرق البلاد وأجرى حوارا مع جماعة بوكو حرام ولكن لم يظهر التقرير عن ذلك الحوار مما يشير إلى أن الحكومة تتبنى نهجا متشددا بعد تفجير مقر الأمم المتحدة.

والهجوم كان أول تفجير انتحاري معروف في البلاد وشكل تقدما في طموح الجماعة وفي تطور المتفجرات التي تستخدمها.   يتبع