تجار:ريبسول وتوتال تجريان صفقة نفتا مع سوريا

Wed Aug 17, 2011 9:12pm GMT
 

لندن 17 أغسطس اب (رويترز) - لا تزال شركات نفطية أوروبية تجري صفقات تجارية بملايين الدولارات مع الرئيس السوري بشار الأسد موفرة لحكومته مصدرا أساسيا للتمويل رغم القمع الذي تمارسه ضد المحتجين مما أثار مطالبات على نطاق واسع بوقف المعاملات التجارية.

وأفاد تجار بأن شركة توتال النفطية الفرنسية الكبرى باعت شحنة من المنتج النفطي نفتا إلى ريبسول الأسبانية تم تحميلها من مصفاة بانياس السورية يوم الإثنين.

وتقترب قيمة الشحنة وقوامها 30 ألف طن من 30 مليون دولار. وامتنعت الشركتان عن التعليق.

وقال تجار إن مزايدة لبيع شحنتين كبيرتين من النفط الخام فازت بهما الشركتان عينهما الأسبوع الماضي. وامتنعت الشركتان أيضا عن التعليق على هذه التقارير.

وقتل ما يزيد عن 1700 من المدنيين منذ اندلاع الاحتجاجات ضد الأسد في مارس آذار وانضمت الولايات المتحدة إلى الأصوات المطالبة بمقاطعة النفط والغاز السوري وهما المصدر الرئيسي لإيرادات الحكومة من النقد الأجنبي.

وتنتج سوريا نحو 380 ألف برميل يوميا من النفط وتصدر أقل قليلا من ثلث الإنتاج وتتجه معظم الصادرات إلى أوروبا.

ع ر- م ل (قتص)