معارك على حدود باكستان وأفغانستان تلقي بظلال على محادثات مع أمريكا

Tue Jun 28, 2011 2:46am GMT
 

من اليستير سكراتون ومايرا مكدونالد

اسلام اباد 28 يونيو حزيران (رويترز) - تلقي معارك حدودية بين باكستان وأفغانستان بظلالها على محادثات تجريها الدولتان مع الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء لوضع خطط للمصالحة مع طالبان.

واتهم الرئيس الافغاني حامد كرزاي باكستان بإطلاق 470 صاروخا على شرق أفغانستان خلال الأسابيع الثلاثة الماضية في تصعيد للمعارك في المنطقة الحدودية الخطرة.

وقالت باكستان انه من المحتمل ان "بضع قذائف عارضة" عبرت الحدود اثناء ملاحقتها المتشددين الذين هاجموا قواتها الأمنية.

ويبرز تصاعد القتال على الحدود بين مناطق البشتون القبلية لباكستان وافغانستان الصعوبات التي تلقاها الدول الثلاث في سعيها لايجاد تسوية سياسية للحرب الافغانية التي مضى عليها عشر سنوات.

وقال وحيد مجدا المحلل السياسي في المركز الافغاني الاستشاري التحليلي في العاصمة الافغانية كابول "أعتقد ان اهم شيء في جدول الاعمال هذه المرة هو الموقف على الحدود."

وتجري اليوم الثلاثاء محادثات بين المبعوث الامريكي مارك جروسمان ووزيري خارجية باكستان وأفغانستان وستكون الاولى منذ ان اعلن الرئيس الامريكي باراك أوباما الاسبوع الماضي خطة لسحب القوات الامريكية من أفغانستان بشكل أسرع مما كان متوقعا على ان يصاحب ذلك اجراء محادثات مع طالبان.

وقال جروسمان في مؤتمر صحفي ان الاجتماع "هو وسيلة لتنسيق جهود التصالح وأيضا وسيلة لافغانستان والولايات المتحدة لان يقولا بوضوح للحكومة الباكستانية...ان تنهي دعم باكستان للملاذات الامنة."

وتلقي باكستان باللوم على أفغانستان وتتهمها بإيواء متشددين على الجانب الافغاني من الحدود خاصة في اقليم كونار الشرقي مما يعرض قواتها لهجمات مضادة حين تلاحق المتشددين في مناطق قبائل البشتون.   يتبع