امريكا تتطلع لخفض حجم سفارتها بالعراق بعد انسحاب القوات

Wed Feb 8, 2012 5:27am GMT
 

بغداد 8 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون يوم الثلاثاء ان الحكومة الأمريكية تتطلع إلى خفض حجم سفارتها في العراق -وهي أكبر سفاراتها وأكثر تكلفة- وذلك بعد أشهر من انسحاب آخر القوات الأمريكية من البلاد.

وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية للصحفيين في واشنطن ان الهدف هو خفض التكاليف الإجمالية للبعثة التي تضم نحو 2000 دبلوماسي وكذلك 14 ألف متعاقد أجنبي يعملون كل شيء من توفير الأمن إلى إدارة المطابخ.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء ان الحكومة الامريكية تستعد لتقليص وجودها الدبلوماسي الذي يشمل عمليات قنصلية في البصرة واربل وكركوك بما يصل إلى النصف.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند انه لا توجد خطط لخفض عدد الدبلوماسيين بمقدار النصف لكن من المحتمل إجراء بعض الخفض وانها لا يمكنها التنبؤ بمقدار الخفض المحتمل في أعداد المتعاقدين.

وقالت نولاند للصحفيين في واشنطن "ما نفعله هو دراسة كيف يمكننا ترشيد حجم سفارتنا في العراق وعلى الأخص كيف يمكننا تحقيق المزيد لتلك البعثة من خلال استخدام موظفين محليين بدلا من الاضطرار إلى الاعتماد كما كنا من قبل على المتعاقدين الذين تكون تكلفة توظيفهم مرتفعة للغاية."

واستطردت بقولها "نحن لا نعرف بعد ما هي الأعداد النهائية التي ستنجم عن هذه التخفيضات. لقد بدأت هذه العملية لتوها."

ويأتي الحديث عن خفض حجم البعثة الامريكية في بغداد بعد انهيار مفاوضات لابقاء نحو 3000 جندي امريكي في العراق للعمل مدربين وذلك بسبب المسألة الحساسة الخاصة بحصانة الجنود الامريكيين من المقاضاة إذا ارتكبوا جرائم. م ل (سيس*)