امريكا لم تتخل عن محاولة الاتفاق على ابقاء مدربين عسكريين بالعراق

Tue Oct 18, 2011 5:09am GMT
 

واشنطن 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤولون امريكيون يوم الاثنين ان الولايات المتحدة لم تتخل عن محاولة التوصل الى اتفاق يكفل بقاء مدربين عسكريين امريكيين في العراق بعد نهاية العام حيث تشعر بالقلق مما تراه تدخلا إيرانيا في المنطقة.

وقال وزير الدفاع ليون بانيتا ان المسؤولين الأمريكيين والعراقيين يواصلون المباحثات التي قد تسمح لبعض الجنود الامريكيين بالبقاء في العراق بعد 31 من ديسمبر كانون الاول وهو الموعد المحدد لانتهاء الوجود العسكري الامريكي في العراق بعد مرور ثمانية اعوام على الغزو.

ومع اقتراب الموعد اشارت بعض التقارير الى ان الولايات المتحدة تخلت عن جهودها للتوصل الى اتفاق يكفل بقاء بعض الجنود قد يبلغ عددهم بضعة الاف لتدريب القوات العراقية وتقديم الاستشارات لها.

ويدور الخلاف منذ شهور بين فصائل النخبة السياسية العراقية المنقسمة بشأن بقاء بعض الجنود الامريكيين لاغراض التدريب. وترفض بغداد منح اي حصانة للجنود الامريكيين وتقول واشنطن ان هذا قد يؤدي الى عدم التوصل الى اتفاق.

وقال بانيتا للصحفيين في وزارة الدفاع "لا يوجد موعد نهائي في هذه المرحلة. نحن نواصل التفاوض."

وقال المتحدث باسم بانيتا جورج ليتل "ما زال وجود بعثة أوسع مطروحا للنقاش."

وقال ليتل ان رغبة الولايات المتحدة في ابقاء مدربين في العراق تستند في جانب منها الى الخطر الذي ينبع من ايران المجاورة.

واضاف قوله "بصرف النظر عن مسألة وجود قوات فاننا سنعمل بشكل وثيق مع حكومة العراق لاننا ما زلنا نشعر بقلق بالغ من تدخل ايران لا في شؤون العراق وحده ولكن أيضا في شؤون بلدان أخرى في المنطقة. وهذا أمر غير مقبول."

ع م ع - م ل (سيس)