انتقاد رئيس اركان الجيش الإسرائيلي بسبب ذكر الله

Tue Jun 28, 2011 5:30am GMT
 

من الين فيشر ايلان

القدس 28 يونيو حزيران (رويترز) - يخوض الجيش الإسرائيلي معركة علنية حول ما إذا كان ينبغي أن يذكر اسم الله في طقوس لإحياء ذكرى الجنود الذين قتلوا.

وضراوة النقاش الذي تطرق إلى محور انقسام اليهود بين العلمانيين والمتدينين في إسرائيل دفعت إلى تدخل لجنة برلمانية يوم الاثنين طالبت حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنقسمة بالبت في القضية.

وكان الخلاف بشأن ما اذا كانت الصلاة العبرية لإحياء الذكرى (يذكر) يجب أن تبدأ في مراسم عسكرية بعبارة "لعل الله يذكر" أو "لعل شعب إسرائيل يذكر."

وتدعو سياسة الجيش إلى النص الذي يذكر الله ولكن التنفيذ متفاوت في اشارة واضحة لمشاعر الأغلبية العلمانية للدولة اليهودية.

وكانت تقارير وسائل الاعلام التي افادت بأن رئيس الاركان الإسرائيلي الجديد اللفتنانت جنرال بيني جانز انحاز إلى صف رجال الدين الذين أصروا على استخدام عبارة "لعل الله يذكر" أثارت شكاوى من أن الجيش أصبح متعصبا للغاية.

وقال ايلان جيلون النائب اليساري "سيصبح جيش الشعب شيئا فشيئا جيش الله."

والخدمة العسكرية إلزامية في إسرائيل للرجال والنساء اليهود الذين بلغوا 18 عاما. ومع أن الغالبية العظمى من الجنود غير متدينين فإن عددا متزايدا من كبار الضباط من اليهود المتدينين.

واتهم المشرع اينات ويلف المنتمي لحزب الاستقلال بزعامة وزير الدفاع ايهود باراك مسؤلين عسكريين في اجتماع للبرلمان "بإفساد توازن دقيق" بين المطالب المتضاربة للاسرائيليين المتدينين والعلمانيين.

وحث بعض المشرعين المتدينين من احزاب ائتلاف نتنياهو إلى التوصل لحل وسط مثل الجمع بين النصوص الدينية والعلمانية في الصلاة.

م ي - م ل (من)