السعودية تستخدم عددا قياسيا من منصات حفر النفط هذا العام

Wed Mar 28, 2012 5:58pm GMT
 

من ريم شمس الدين وامنة بكر

الخبر/دبي 28 مارس اذار (رويترز) - من المنتظر أن تستخدم السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم عددا قياسيا كبيرا من منصات الحفر هذا العام مع زيادتها الإنتاج للتعويض عن أي نقص محتمل في الامدادات ينجم عن العقوبات الغربية على إيران.

وقالت مصادر نفطية إنه في ظل المخاطر التي تتهدد صادرات النفط الإيرانية فمن المتوقع أن يكون لدى السعودية عدد قياسي من المنصات يصل إلى 140 منصة للنفط والغاز بنهاية العام.

وقال مصدر نفطي في السعودية "تتبنى أرامكو برنامجا طموحا يتضمن زيادة منصات الحفر لتسريع تطوير حقول للنفط والغاز."

وامتنعت أرامكو السعودية عن التعليق.

وارتفع عدد منصات الحفر العاملة في المملكة ثاني أكبر منتج للنفط في العالم بعد روسيا بالفعل إلى المستويات التي شهدتها فترة الازدهار النفطي في أوائل عام 2008 عند نحو 130 منصة ارتفاعا من 100 منصة في نهاية الربع الثالث من العام الماضي.

وتستخدم اغلبية المنصات للتنقيب عن النفط ولكن البعض يستخدم للتنقيب عن الغاز أو لاعمال صيانة او بحثا عن الماء اللازم لضخه في حقول النفط لزيادة الانتاج.

وفي العام الماضي قالت مصادر ان أرامكو تنوي رفع عدد المنصات التي تقوم بتشغيلها للمستويات التي كانت عليها قبل الازمة المالية إلى 135 منصة في الربع الثاني من عام 2012.

ويوجه عدد كبير من المنصات الإضافية الى حقل منيفة مع تعجيل ارامكو بتنفيذ خطط بدء الانتاج من الحقل وطاقته 900 الف برميل يوميا على مرحلتين بداية من عام 2013.   يتبع