الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على قطاع النفط السوري

Thu Aug 18, 2011 6:26pm GMT
 

(لإضافة تعليقات محللين)

واشنطن 18 أغسطس اب (رويترز) - فرضت الحكومة الأمريكية اليوم الخميس عقوبات جديدة على الحكومة السورية وجمدت أرصدتها في الولايات المتحدة وحظرت استيراد المنتجات البترولية من منشأ سوري.

وبموجب أحدث جولة من العقوبات على الرئيس السوري بشار الأسد وحكومته يحظر على المؤسسات الأمريكية أينما كانت ابرام أي صفقات أو معاملات تتضمن منتجات النفط السورية.

وأدرجت حكومة الرئيس باراك أوباما مجموعة جديدة من الشركات السورية على القائمة السوداء بينها المؤسسة العامة للنفط المملوكة للدولة التي تهيمن على صناعة النفط والغاز السورية.

وقال بول هاريس رئيس إدارة المخاطر للموارد الطبيعية لدى بنك أوف أيرلند جلوبال ماركتس في دبلن "أعتقد أن الفرصة سانحة أمام الاتحاد الأوروبي ليمضي على خطى الولايات المتحدة في محاولة للضغط على الأسد ليتنحى عن الحكم لكن من حيث تأثير ذلك على الأمد القصير في سوق النفط فمن المحتمل ألا يكون التأثير كبيرا."

وقال ديفيد كيرش مدير الأسواق لدى بي.إف.سي إنرجي في كنساس "لن يكون لهذه العقوبات تأثير كبير على سوق النفط في الولايات المتحدة نفسها فكميات النفط السوري التي تستوردها أمريكا صغيرة للغاية. لكن واشنطن زادت ضغطها على أوروبا على مدى الأسبوع السابق لكنهم يرفضون الانضمام فربما يكون هناك مزيد من التأثير."

وقال مايكل هيوسون المحلل لدى سي.إم.سي ماركتس في لندن "سيكون رد فعلي المبدئي "وماذا في ذلك؟ ما هو الأثر الجيد فيما يتعلق بإيران؟ هناك موضوعات أكثر أهمية في الوقت الحاضر للقلق بشأنها في أوروبا من حيث النمو العالمي وموقف الديون السيادية. ما هو التأثير على أسعار النفط؟ ترتبط أسعار النفط في الوقت الحاضر بالمخاوف المتعلقة بركود حاد."

وقال جين ماكجيليان المحلل لدى تراديشن إنرجي في ستامفورد بالولايات المتحدة "ليست سوريا منتجا كبيرا لتحدث تأثيرا في السوق. ربما يكون هناك تأثير إذا كانت العقوبات عالمية لكن في الوقت الحاضر يبدو أن الأمر يتعلق فقط بالولايات المتحدة."

ع ر- م ل (قتص) (سيس)