شركات التكرير الآسيوية شهيتها ضعيفة للإمدادات السعودية الإضافية

Thu Dec 8, 2011 8:55pm GMT
 

سنغافورة/بكين 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت شركات تكرير آسيوية إن شهيتها لكميات النفط الإضافية التي تطرحها السعودية في السوق محدودة لأنها تواجه بالفعل ضعفا في الأرباح في ظل تباطؤ نمو الطلب العالمي على المشتقات النفطية.

وقال مسؤول سعودي كبير يوم الأربعاء إن المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم رفعت إنتاجها إلى أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا لسد الطلب المتنامي من الدول المستهلكة.

ويزيد هذا المستوى بواقع 600 ألف برميل يوميا عن إنتاج أكتوبر تشرين الأول. ونظرا لأن معظم صادرات النفط السعودية تذهب إلى آسيا فإن معظم الإمدادات الإضافية ينبغي أن تتجه إلى الشرق أيضا.

لكن مصادر في العديد من شركات التكرير في المنطقة قالوا إن شركاتهم لم تطلب شحنات من السعودية فوق الكميات التي التزمت بشرائها.

وقالت مصادر في الصناعة إن الحاجة للتدفئة في الشتاء قد تزيد الطلب بمقدار بضع شحنات. لكن الإنتاج الإضافي السعودي يكفي لملء عشرة من الناقلات العملاقة وهي أكبر ناقلة نفط في العالم- شهريا.

وقال أليكس ياب المحلل في فاكتس جلوبال انرجي "شركات التكرير الاسيوية لا تريد البراميل السعودية الاضافية إذ ان الخام الذي يبلغ سعره في المتوسط 110 دولارات للبرميل هذا العام باهظ التكلفة والآفاق الاقتصادية ليست جيدة."

وقد قوبلت أرقام الانتاج السعودية ببعض التشكك من المحللين. وتساءل بعضهم لماذا ترفع المملكة الانتاج في الوقت الذي يتعافى فيه الانتاج الليبي من آثار الحرب وفي حين اضعفت ازمة الديون الأوروبية من آفاق الطلب.

ع ه - م ل (قتص)