الهجمات الإلكترونية قد تقوض إمدادات النفط العالمية

Thu Dec 8, 2011 9:29pm GMT
 

الدوحة 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يهاجم متسللون قطاع الطاقة العالمي الذي يتحكم فيه الكمبيوتر ويقومون بالتجسس الصناعي ويهددون بإثارة اضطرابات عالمية عن طريق تعطيل إمدادات النفط.

وحذر مسؤولون في شركات النفط من أن هذه الهجمات الالكترونية أصبحت أكثر تكرارا وأحسن تخطيطا.

وقال لودولف لومان وهو مدير لتكنولوجيا المعلومات في شل أكبر شركة في أوروبا "إذا وصل أحد إلى المنطقة التي يمكن من خلالها التحكم في فتح وغلق الصمامات ... فلتتخيل ما سيحدث."

وأضاف خلال مؤتمر البترول العالمي في الدوحة "سيتسبب هذا في خسارة أرواح وخسارة إنتاج وخسارة أموال وسيسبب حرائق وتسريبات وضررا بيئيا .. ضررا كبيرا للغاية."

ويتحكم الكمبيوتر في إنتاج وتوزيع الطاقة العالمية بأكملها تقريبا من خلال أنظمة أصبحت أكثر عرضة لهجمات الكترونية قد تضع أحدث تقنيات إنتاج الوقود في أيدي شركات منافسة.

وقال لومان "نرى عددا متزايدا من الهجمات على نظم تكنولوجيا المعلومات لدينا وهناك دوافع عديدة وراءها .. إجرامية وتجارية."

وأضاف "نرى عددا متزايدا من الهجمات ذات المصالح التجارية الواضحة وهي تركز على قسم البحث والتطوير لكسب ميزة تنافسية."

وقال دينيس بينشو مدير العلاقات الحكومية الدولية في شركة نكسن الكندية "الجريمة الالكترونية مشكلة ضخمة. ولا تنحصر في شركة أو أخرى فقط بل هي واسعة النطاق ومستمرة."

وأضاف "إنها خطر كبير جدا على أعمالنا."

ع ه - م ل (قتص)