اطباء بلا حدود تتوقع تفاقم معدلات سوء تغذية لاجئي الصومال

Fri Jul 29, 2011 12:45am GMT
 

داداب (كينيا) 29 يوليو تموز (رويترز) - قالت المؤسسة الخيرية الطبية (أطباء بلا حدود) انها لا تتوقع تراجع عدد حالات سوء التغذية الحاد بين اطفال اللاجئين الصوماليين الفارين من القحط والجفاف حتى سقوط الأمطار المتوقع في نوفمبر تشرين الثاني.

وحتى حينذاك فإن الاحوال الصحية السيئة في مخيم داداب للاجئين في كينيا وهو الأكبر في العالم اذ يتدفق عليه نحو 1300 شخص كل يوم قد تؤدي الى تفاقم الأزمة.

وقال محمد جيدي مدير مستشفى اطباء بلا حدود في مستوطنة داجاهالي في داداب لرويترز في العيادة الصحية "في الأشهر القليلة القادمة حتى نوفمبر تشرين الثاني على الاقل إن لم يكن اكثر من ذلك نتوقع ان يأتي الينا المزيد والمزيد من المرضى."

ويأتي اللاجئون الذين يسافر كثير منه مئات الكيلومترات على الأقدام في اغلب الأحيان هربا من الجفاف الذي اصاب منطقة القرن الافريقي في الاشهر القليلة الماضية. واعلنت الامم المتحدة اعتبار منطقتين من جنوب الصومال مناطق مجاعة.

اقيم مخيم داداب لاستيعاب 90 الف شخص حينما تفجرت الحرب الاهلية في الصومال ولكنه الان يأوي اكثر من 400 الف لاجئ مما يجعله اكبر مخيم للاجئين في العالم.

وقالت اطباء بلا حدود ان ظهور سوء التغذية بين الاطفال في عمر خمس سنوات بسبب تدهور الاحوال الصحية في اغلب الاحيان يؤكد الضغوط التي يتعرض لها المخيم.

م ل (من)