أمريكا قلقة من افراج اسرائيل عن بعض الفلسطينيين

Wed Oct 19, 2011 12:29am GMT
 

واشنطن 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مسؤول أمريكي ان الولايات المتحدة تساورها مخاوف بشأن بعض الفلسطينيين الذين افرجت عنهم اسرائيل يوم الثلاثاء في مقابل الجندي الاسرائيلي المخطوف جلعاد شاليط لأنهم قتلوا أو أصابوا مواطنين أمريكيين.

وقال المسؤول الذي طلب ألا ينشر اسمه ان حكومة أوباما نقلت مخاوفها إلى الحكومة الاسرائيلية قائلة انها فعلت ذلك في اللحظات الأخيرة حينما قامت اسرائيل بترتيب المبادلة للإفراج عن شاليط.

وفي اطار صفقة لمبادلة الاسرى عاد يوم الثلاثاء الجندي الاسرائيلي شاليط إلى إسرائيل في الوقت الذي أفرجت فيه إسرائيل عن 477 سجينا فلسطينيا.

وفي الصفقة مع حماس التي تعتبرها واشنطن منطمة ارهابية اجنبية تعتزم اسرائيل الافراج عن أكثر من الف اسير فلسطيني. وغادرت المجموعة الاولى منهم وعددها 477 سجونا اسرائيلية يوم الثلاثاء الى غزة والضفة الغربية والخارج.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية مارك تونر للصحفيين ان الولايات المتحدة تساورها مخاوف بشأن بعض الفلسطينيين الذين شملتهم صفقة المبادلة لكنه لم يشأ أن يحدد هل أحد من هؤلاء كان بين الذين تم بالفعل الافراج عنهم.

وقال تونر في رسالة بالبريد الالكتروني "تعارض الولايات المتحدة من حيث المبدأ الافراج عن أفراد أدينوا بجرائم في حق أمريكيين."

واضاف قوله "نقلنا موقفنا إلى حكومة اسرائيل بعد أن علمنا أن أفرادا معينين جزء من هذا الإفراج."

وقال البيت الابيض يوم الثلاثاء إن الرئيس الامريكي باراك اوباما عبر عن سعادته للافراج عن الجندي الاسرائيلي شاليط مؤكدا رغبته في ان يتخذ الاسرائيليون والفلسطينيون خطوات نحو استئناف محادثات السلام.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض للصحفيين خلال جولة لاوباما بالحافلة في ولاية كارولينا الشمالية إنه لم يتضح بعد مدى تأثير الافراج عن شاليط على عملية السلام في الشرق الاوسط لكنه قال إن اوباما "سعيد بصفة شخصية" تجاه هذه التطور.

واضاف كارني "يتعين على كل جانب اتخاذ خطوات تسهم في تيسير العودة للمفاوضات."

م ل (سيس)