أمريكا تدرس معونات انسانية وتحالفا جديدا من أجل سوريا

Thu Feb 9, 2012 1:20am GMT
 

واشنطن 9 فبراير شباط (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون يوم الأربعاء ان الولايات المتحدة تأمل عقد اجتماع مع الشركاء الدوليين قريبا لبحث سبل إنهاء العنف في سوريا وتقديم مساعدات انسانية للمدنيين.

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض للصحفيين "في الأيام القادمة سنواصل مناقشاتنا النشطة للغاية ... لبلورة الخطوات القادمة للمجتمع الدولي في سبيل وقف قتل الشعب السوري."

وتابع كارني بقوله ان المناقشات التي ستشمل المجلس الوطني السوري المعارض تستهدف مساعدة عملية "المضي قدما نحو انتقال سياسي سلمي .. انتقال ديمقراطي في سوريا."

وقالت وزارة الخارجية ان التجمع الجديد سيأخذ شكل "أصدقاء سوريا الديمقراطية" وسيدرس تشديد العقوبات على الحكومة السورية وسبل توصيل معونات انسانية الى الشعب السوري.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية "اننا في جانب الولايات المتحدة بدأنا بالفعل دراسة ما يمكن أن نفعله للاستعداد من الناحية المالية والقانونية حتى نكون جاهزين لتقديم مساعدات انسانية مثل الغذاء والدواء."

واستدركت بقولها "ولكن سيتعين علينا العمل مع شركاء دوليين وسيتعين علينا العمل مع دول الجوار لتحديد المنسقين على الأرض الذين يمكنهم المساعدة في تلقي هذه المساعدات وتوزيعها."

وقد يؤدي أي تحرك دولي لتوصيل مساعدات انسانية إلى فتح فصل جديد معقد وينطوي على مخاطر في الأزمة السورية إذ أن عمليات الإنزال الجوي تعتبر باهظة التكاليف وغير فعالة وأي مسارات برية لتوصيل المساعدات قد تكون عرضة لهجمات من القوات السورية.

وبعد فشل مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد سوريا مطلع الأسبوع بسبب استخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) لإحباطه تركز الانتباه على كيفية تشديد العقوبات المفروضة بالفعل على سوريا واستهداف سبل تمويل الرئيس السوري بشار الأسد.

لكن البيت الأبيض شدد مجددا على انه لا يعكف على بحث التدخل العسكري لوقف الحملة على معارضي الأسد التي قتل فيها الآلاف.   يتبع