سبعة جرحى في هجوم بقنبلة على مدرسة دينية بجنوب نيجيريا

Thu Dec 29, 2011 1:47am GMT
 

أبوجا 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت الشرطة النيجيرية ان مهاجمين ألقوا قنبلة بدائية الصنع على مدرسة دينية في ولاية الدلتا بجنوب نيجيريا مما ادى الى اصابة سبعة اشخاص وتصاعد التوترات بين المسلمين والمسيحيين عقب سلسلة من التفجيرات استهدفت كنائس في انحاء عدة من البلاد.

وكان ستة من الجرحى أطفالا تقل اعمارهم عن تسعة أعوام يتعلمون القرآن.

وفي حادث منفصل قال شهود عيان ومسؤولون ان رعاة من قبائل الفولاني قتلوا بالرصاص ثلاثة من أفراد أسرة في ولاية بلاتو المختلطة عرقيا ودينيا يوم الاربعاء.

وقع هجوم المدرسة مساء الثلاثاء وجاء بعد يومين من التفجيرات التي نفذتها جماعة بوكو حرام يوم عيد الميلاد واستهدفت كنائس واهدافا اخرى وأوقعت 32 قتيلا.

وقال تشارلز موكا المتحدث باسم الشرطة في المنطقة في اتصال هاتفي "ألقى رجال يركبون سيارة متفجرات ذات قدرة تفجيرية محدودة على مبنى به فصل دراسي للغة العربية."

وأضاف "أطفال بين الرابعة والتاسعة كانوا يحضرون الدرس. وأصيب ستة أطفال وشخص بالغ."

وقال موكا ان الشرطة تشتبه بان الحادث من عمل جماعة متشددة محلية.

وكانت جماعة بوكو حرام التي تهدف الى فرض الشريعة الاسلامية في انحاء نيجيريا أعلنت مسؤوليتها عن هجمات 25 من ديسمبر.

وتنذر الهجمات بإحياء الصراع الطائفي بين الشمال الذي يغلب المسلمون على سكانه والجنوب الذي يغلب المسيحيون على سكانه والذي أودى بحياة الآلاف في العشر سنوات الماضية.   يتبع