حمص تتعرض لقصف جديد وتركيا تدعو لتحرك دولي بشأن سوريا

Thu Feb 9, 2012 2:14am GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 9 فبراير شباط (رويترز) - قالت مصادر المعارضة ان تعزيزات من المدرعات تدفقت على مدينة حمص السورية حيث قصفت قوات الرئيس بشار الأسد المدينة لليوم الرابع، الأمر الذي أدى الى تدهور الأوضاع الانسانية وجعل تركيا تبذل مسعى دبلوماسيا جديدا.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو قبيل سفره إلى الولايات المتحدة لإجراء محادثات بشأن سوريا انه لم يعد بمقدور بلاده الوقوف موقف المتفرج لما يحدث في سوريا. وقال ان تركيا تريد استضافة مؤتمر دولي للاتفاق بشأن سبل وقف القتل وتقديم المساعدات.

وأضاف "وضع المراقب لا يكفي. حان وقت توجيه رسالة قوية للشعب السوري بأننا معهم." ورفض الافصاح عن نوع التحرك الذي قد تدرسه تركيا او حلفاؤها.

وتقول المعارضة ان عشرات قتلوا في مدينة حمص يوم الأربعاء.

وقال نشطاء ان ما لا يقل عن 40 دبابة و50 مركبة قتالية للمشاة يصحبها ألف جندي أرسلوا من الحدود القريبة مع لبنان ومن الساحل وانتشروا في حمص.

وقال نشطاء في حمص ان الأحياء السنية الكبيرة التي كانت هدفا لأشرس قصف بالقذائف الصاروخية والهاون من القوات الموالية للأسد لا تزال بلا امدادات من الكهرباء والمياه والمؤن الأساسية الأخرى.

ولم يرد تعقيب من السلطات السورية التي فرضت قيودا مشددة على دخول البلاد ولم يمكن التحقق من صحة الروايات.

وقال النشط محمد حسن لرويترز عبر هاتف يعمل من خلال الاقمار الصناعية "شهدنا في الاربع والعشرين ساعة الماضية توغلات في احياء مثل الخالدية وبابا عمرو وإنشاءات. ودخلت الدبابات بعد قصف مكثف ثم انسحبت."   يتبع