السودان يسمح لمتمردين سابقين بالانضمام إلى الجيش بعد انفصال الجنوب

Wed Jun 29, 2011 3:17am GMT
 

من أرون ماشو وجيريمي كلارك

أديس أبابا 29 يونيو حزيران (رويترز) - اتفقت الخرطوم مع الحزب الحاكم في جنوب السودان يوم الثلاثاء على ضم متمردين سابقين موجودين في الشمال إلى الجيش الوطني بعد انفصال الجنوب ووضعا خططا لبدء محادثات لوقف إطلاق النار في جنوب كردفان.

ويصبح جنوب السودان أحدث دولة مستقلة في العالم بعد أقل من اسبوعين لكن الجانبين لم يتفقا بعد بشأن قضايا شائكة من الحدود المشتركة الى كيفية اقتسام عائدات النفط وتقسيم ديون قيمتها 38 مليار دولار.

وتعقد الاحزاب الرئيسية من شمال السودان وجنوبه محادثات في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا يتوسط فيها رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي.

وقال مبيكي ان الجانبين اتفقا يوم الثلاثاء على ان المقاتلين من جيش الثوار سابقا في الجنوب الذين انتهى بهم الحال في الشمال سيدمجون في الجيش الشمالي. وقال انهما يعتزمان الاجتماع ثانية يوم الخميس لمناقشة احتمالات الهدنة في منطقة حدودية وقعت فيها اشتباكات.

ويجب على الجانبين ايضا الاتفاق على كيفية اقتسام عائدات تصدير النفط التي تشكل شريان حياة للاقتصاد في شمال السودان وجنوبه.

ويأتي نحو ثلاثة ارباع انتاج السودان النفطي البالغ 500 الف برميل يوميا من الجنوب لكن معظم المصافي وخطوط الانابيب والمواني في الجنوب. وبموجب اتفاق سينقضي اجله حينما ينفصل الجنوب في التاسع من يوليو تموز يقتسم الجانبان العائدات مناصفة.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير هدد الاسبوع الماضي باغلاق خطوط الانابيب اذا رفض الجنوب دفع رسوم عبور او استمرار الترتيب الحالي.

وقال برنابا ماريال بنجامين وزير الاعلام في جنوب السودان للصحفيين "نحن نأسف كل الأسف ومندهشون من قرار رئيس جمهورية السودان انه يمكنه أن يغلق خطوط الانابيب التي تنقل النفط من جنوب السودان."   يتبع