مقابلة-العراق يسعى لابرام اتفاق تدريب لوزارة الداخلية مع امريكا

Fri Jul 29, 2011 3:54am GMT
 

من سؤدد الصالحي

بغداد 29 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول أمني عراقي رفيع ان وزارة الداخلية العراقية تعتزم توقيع اتفاق مع الحكومة الامريكية لتقديم عشرات من مدربي الأمن المدنيين الامريكيين لتدريب قواتها.

وقال عدنان الأسدي المسؤول الرفيع بالوزارة ان الاتفاق الذي يجب ان يوافق عليه مجلس الوزراء العراقي يعني ان وزارة الداخلية على الأقل لن تكون في حاجة الى بقاء القوات الامريكية بعد موعد انسحابها المزمع في نهاية العام.

وكانت مصادر قالت ان العراق يريد من الولايات المتحدة ان ترسل بضعة آلاف من المدربين لتدريب جيشه لكنه ما زال يناقش مسألة هل يطلب من واشنطن ان تترك بعض القوات لاداء مهام التدريب ولا سيما لملء الفجوات في قدراتها.

وقال الاسدي ان الاتفاق مع واشنطن سيقضي بتزويد العراق بمائتي مستشار وخبير امني من مكتب التحقيقات الاتحادي الامريكي. واضاف انهم سيوزعون على مراكز التدريب في بغداد والبصرة واربيل الموصل والحلة.

ومن المقرر ان ترحل القوات الامريكي حينما ينقضي اتفاق امني مع العراق بنهاية هذا العام ولكن اتفاق التدريب سيغطيه الاتفاق الاطاري الأوسع للتعاون الأمني بين حكومتي البلدين.

وقال الاسدي لرويترز "هذه المذكرة لا صلة لها بسحب القوات الامريكية. فهي جزء من الاتفاق الاطاري وسوف يستمر العمل ما وجدت الحاجة."

واضافت قوله "سنوقع المذكرة مع وزارة العدل الا مريكية لأن مكتب التحقيقات الاتحاي واحد من اجهزتها."

وقال الاسدي ان الاتفاق المزمع لن يتضمن تقديم اسلحة لقوات وزارة الداخلية وسيقتصر على التدريب.

م ل (سيس)