محللون: البورصة الأردنية غير مرشحة للتحسن قريبا بغياب الحوافز

Thu Mar 29, 2012 3:29pm GMT
 

من هبة العيساوي

عمان 29 مارس آذار (رويترز) - يقول محللون ماليون ووسطاء أردنيون أن مؤشر بورصة عمان غير مرشح للصعود في الربع الثاني من العام 2012 لغياب حوافز للاستثمار الفردي أوالمؤسسي في سوق تعاني من شح السيولة وتراجع الثقة بتحسن الاقتصاد المحلي جراء الركود.

وبين المحللون في حديث مع رويترز أنه رغم التحسن النسبي الذي شهدته بورصة عمان منذ بداية العام الحالي نتيجة لعمليات بيع لجني أرباح من مضاربين قبل توزيعات أرباح ودخول محافظ أجنبية على السوق إلا ان السوق ما زال ضعيفا.

وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة عمان منذ بداية العام نحو 0.44 في المئة ليغلق يوم الأربعاء على 1986.3 نقطة، بينما تراجعت معدلات التدوال اليومية الشهر الماضي الى 9.4 مليون دينار مقارنة مع 10.8 مليون في الفترة ذاتها من العام 2011.

وقال طارق يغمور المسؤول في دائرة الأبحاث والدراسات لدى بنك المال أنه "سيظل السوق متأثرا سلبا الى حين أن نرى عوامل ايجابية مخفزة تؤثر بشكل كبير على شهية المستثمرين في الاقبال على شراء الأسهم."

وقاد البنك العربي الذي يستحوذ على أكثر من ربع القيمة السوقية في البورصة سوق عمان المالي بعد عمليات شراء مكثفة عليه من مستثمرين أفراد ودخول محفظة إي إف جي هيرمز والتي تعد أكبر بنك استثماري مصري إلى السوق.

وارتفعت قيمة سهم البنك العربي نحو 15 بالمئة منذ بداية العام الحالي إذ بلغ أعلى سعر له 8.39 دينار في 18 من مارس الحالي الا أنه يعتبر أقل من مستوياته التي بلغها في العام الماضي إذ وصل 9.7 دينار في بداية العام 2011.

وأضاف يغمور "عادة ما تشهد البورصة بعض التحسن في الربع الأول من كل عام مع الاقبال على شراء اسهم ريادية كالبنك العربي من قبل مستثمرين افراد بعد اعلان نسب توزيعات عالية."

وقال أسعد الديسي المدير العام شركة الأمين للاستثمارات أن "محافظ أجنبية دخلت السوق الشهر الماضي واشترت أسهما ريادية كالبنك العربي ساعدت في تحسن السوق رغم انخفاض معظم الأسهم."   يتبع