جلف ساندز قد تواجه صعوبات بسبب تشديد العقوبات الأوروبية على سوريا

Fri Aug 19, 2011 8:09pm GMT
 

من سارة يونج

لندن 19 أغسطس اب (رويترز) - قد تواجه شركة جلف ساندز النفطية البريطانية صعوبات في مشروعات مستقبلية بسبب تشديد عقوبات الاتحاد الأوروبي على سوريا.

وفرضت الولايات المتحدة يوم الخميس عقوبات جديدة على سوريا تتضمن حظر الورادات الأمريكية من المنتجات النفطية السورية في إطار جهود لعزل حكومة الرئيس بشار الأسد ماليا.

وقال دبلوماسيون أوروبيون إن حكومات الاتحاد الاوروبي وافقت اليوم الجمعة على زيادة عدد المسؤولين السوريين والمؤسسات السورية التي تستهدفها عقوبات الاتحاد ووضعت خططا لاحتمال فرض حظر نفطي.

وقال نيك كوبمان المحلل لدى اورييل للأوراق المالية إن جلف ساندز التي يأتي أكثر من 90 بالمئة من إجمالي إنتاجها من سوريا قد تتأثر بتشديد الموقف الأوروبي. وأوضح أن جلف ساندز لها عقد مع شركة الخدمات النفطية الايطالية سايبم من أجل مشروعات التطوير.

وقال كوبمان إن الخطر الأكبر على المشروعات المستقبلية للشركة.

وقال متحدث باسم جلف ساندز لرويترز اليوم الجمعة إن القيود الأمريكية الجديدة لن يكون لها تأثير كبير مباشر على جلف ساندز. وأضاف "نواصل مراقبة العقوبات أينما صدرت. نحن دائما يقظون لكي نتجاوب معها."

وتنتج جلف ساندز بتروليوم حاليا نحو 12 ألف برميل يوميا في سوريا وتمكنت من زيادة الإنتاج في الأشهر الأخيرة رغم العنف المتصاعد في البلاد.

ويملك رجل الأعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري حصة 5.7 المئة في جلف ساندز.

ودعت مجموعة بلاتفورم البريطانية للدفاع عن العدالة الاجتماعية والبيئة يوم الخميس إلى التحقيق في علاقة جلف ساندز مع نظام الأسد مشيرة إلى حصة مخلوف في الشركة.

ع ه - م ل (قتص) (سيس)