تركسل التركية ترفع دعوى قضائية على إم.تي.إن بشأن ترخيص في إيران

Thu Mar 29, 2012 8:19pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

جوهانسبرج 29 مارس اذار (رويترز) - قالت شركة تركسل التركية لخدمات الهاتف المحمول اليوم الخميس إنها رفعت دعوى قضائية على منافستها الجنوب أفريقية إم.تي.إن فيما يتعلق بإرساء رخصة لخدمات المحمول في إيران في عام 2004 فازت بها إم.تي.إن مطالبة بتعويضات قد تكلف الشركة الجنوب أفريقية 4.2 مليار دولار.

وقالت إم.تي.إن ومقرها جوهانسبرج الشهر الماضي إنها تواجه دعوى قضائية محتملة من تركسل التي تدعي أنها فازت بالرخصة في إيران بعد أن ضغطت على حكومة جنوب أفريقيا لدعم برنامج إيران النووي إضافة إلى قيامها بتقديم رشى لمسؤولين في الحكومتين.

وأكدت تركسل اليوم أنها رفعت الدعوى أمام محكمة في الولايات المتحدة لأتها تعتقد أن إم.تي.إن انتهكت القانون الدولي.

ولم تقدم الشركة التركية سوى تفاصيل قليلة حول القضية.

وفي بيان منفصل قالت إم.تي.إن إن القضية تهدف لتعويضات بنحو 4.2 مليار دولار على الأقل ونفت تلك الإدعاءات قائلة إنها لا تستند إلى أسس قانونية.

وقالت جنوب أفريقيا إن سياستها الخارجية مستقلة ونفت تعرضها لضغوط من إم.تي.إن لدعم برنامج إيران النووي وتقديم مساعدات عسكرية لطهران.

وقالت تركسل إنها كانت تجري محادثات لتسوية المسألة مع إم.تي.إن لكن الشركة الجنوب أفريقية أنهت تلك المحادثات عبر بيان أصدرته هذا الشهر.

واتهمت إم.تي.إن تركسل هذا الشهر بالتهديد برفع دعوى قضائية لابتزاز أموال قائلة إن الشركة التركية لا تتعاون مع لجنة مستقلة لبحث المسألة.

وأصبحت إيران تشكل صداعا لإم.تي.إن أكبر شركة لخدمات المحمول في أفريقيا. وقالت الشركة هذا الشهر إنها تواجه صعوبات لإخراج أموالها من إيران بسبب العقوبات الغربية المشددة وإنها تبحث عن وسائل لمقايضة أموال مع شركات تريد تحويل مدفوعات إلى طهران.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال -هاتف 0020225783292)