مسؤول ياباني: لا نية لتدخل متكرر في سوق الصرف

Fri Aug 19, 2011 9:03pm GMT
 

نيويورك 19 أغسطس اب (رويترز) - قال أكبر مسؤول ياباني عن سياسة الصرف إن بلاده لا تعتزم التدخل بشكل متكرر في سوق الصرف الأجنبي لكنه قال إنه لا داعي لأن يعامل المستثمرون الين وكأنه ملاذ آمن.

وفي مقابلة مع صحيفة وول ستريت جورنال قال تاكيهيكو ناكاو نائب وزير المالية للشؤون الدولية إن الارتفاع الشديد في سعر الين في الآونة الأخيرة لا يعبر عن العوامل الاقتصادية الأساسية وأضاف أن "عنصر المضاربة" هو السبب في الارتفاع.

لكنه استدرك قائلا "ليست لدينا خطط للتدخل مرارا ... لا نستخدم التدخل كأداة يومية."

وقد تدخلت السلطات اليابانية لإضعاف الين في وقت سابق من الشهر الجاري بعدما ارتفع إلى مستويات قياسية مقابل الدولار.

وباعت السلطات اليابانية نحو 4.6 تريليون ين (60 مليار دولار) في سوق الصرف الاجنبي في الرابع من اغسطس لابطاء الصعود السريع للين مقابل الدولار. ويضر صعود الين بالاقتصاد الياباني بجعله الصادرات اكثر تكلفة.

ولكن الدولار مازال قرب مستواه القياسي المنخفض 76.25 ين اليوم الجمعة. وقال ناكاو ان اليابان ما زالت مستعدة لاتخاذ "الاجراء المناسب" عند الضرورة. واستدرك بقوله ان طوكيو لا تنوي توجيه العملة نحو مستوى معين.

ودافع عن التدخل الذي حدث هذا الشهر قائلا "على الاقل ... ارسلنا إشارة واضحة جدا عن عزم السلطات تثبيط الهمة عن المضاربات."

وقال انه لا يرى خطرا وشيكا تتعرض له العملة الامريكية بوصفها العملة العالمية المهيمنة. وقال "انا اعتقد شخصيا ان الدولار الامريكي سيبقى اهم عملة رئيسية في العالم في المستقبل المنظور."

ع ه - م ل (قتص)