العراق يتوقع تصدير النفط من مرفأ جديد على الخليج في يناير المقبل

Thu Sep 29, 2011 9:28pm GMT
 

من عارف محمد

البصرة 29 سبتمبر أيلول (رويترز) - يتوقع العراق بدء تشغيل واحد من ثلاثة مرافئ نفطية جديدة على ساحل الخليج في أول يناير كانون الثاني المقبل وهي خطوة مهمة في جهوده لبناء طاقة تصدير تستوعب الإنتاج المتزايد من الحقول الجنوبية.

وقال ضياء جعفر مدير شركة نفط الجنوب الحكومية لرويترز خلال رحلة لتفقد العمل في منشآت التصدير الجديدة إن الإنشاءات في ثلاث عوامات أحادية تتصل باليابسة قرب البصرة بواسطة خطي أنابيب بطول 60 كيلومترا تحت البحر ستكتمل مع مطلع العام الجديد لكن واحدة فقط سيبدأ تشغيلها على الفور.

وكان موقع الإنشاءات على الخليج مزدحما بالسفن والرافعات والعاملين يوم الأربعاء إذ أن شركة ليتون أوفشور تعمل جاهدة لإكمال المشروع الذي تبلغ قيمته 733 مليون دولار بنهاية العام.

وذكر جعفر أن نحو 90 بالمئة من العمل في خطوط الأنابيب البحرية ونحو 60 بالمئة من خط أنابيب بري مزدوج بطول ثمانية كيلومترات قد اكتمل.

وقال جعفر في مقابلة على متن السفينة "الرميلة" التابعة لشركة نفط الجنوب على بعد 100 كيلومتر عن الساحل العراقي على الخليج إن موعد تدفق النفط عبر العوامات الجديدة هو الأول من يناير كانون الثاني عام 2012. وأضاف أنه سيبدأ تشغيل عوامة واحدة ثم يتصاعد العمل.

وسيؤدي تشغيل ثلاث عوامات أحادية جديدة لزيادة كبيرة في طاقة العراق التصديرية في الوقت الذي تعزز فيه بي.بي وإكسون موبيل ورويال داتش شل وشركات عالمية أخرى الإنتاج في حقل الرميلة وحقل غرب القرنة العملاق وحقول جنوبية أخرى.

وصدر العراق 2.189 مليون برميل يوميا في أغسطس آب منها 1.728 مليون من مرفأي التصدير القائمين قبالة ساحل البصرة.

وتبلغ طاقة كل من عوامات التصدير الجديدة 900 ألف برميل يوميا. وتشغيل الثلاثة معا سيضيف للعراق طاقة تصدير قدرها 2.7 مليون برميل يوميا أي أكثر من مثلي الطاقة الحالية للبصرة.   يتبع