العرب يبحثون ارسال بعثة مراقبة مشتركة مع الأمم المتحدة الى سوريا

Thu Feb 9, 2012 10:37pm GMT
 

من ادموند بلير وايمن سمير

القاهرة 9 فبراير شباط (رويترز) - قال الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية احمد بن حلي اليوم الخميس ان وزراء الخارجية العرب سيبحثون الأسبوع القادم اقتراحا بإيفاد بعثة مشتركة من الجامعة والأمم المتحدة الى سوريا بعد فشل فريق عربي في انهاء حملة الرئيس بشار الأسد على المحتجين.

وسيجتمع الوزراء في القاهرة يوم الأحد لبحث امكانية تمديد او انهاء عمل بعثة المراقبين التي ارسلت الى سوريا في ديسمبر كانون الاول والتي انتقدتها المعارضة السورية ولاقت معارضة من داخل صفوفها وعادت الى الفنادق بحثا عن الأمن مع تصاعد حدة العنف.

وقال دبلوماسي عربي ان الاجتماع الوزاري قد يصدر أيضا بيانا بشأن قرار روسيا والصين استخدام حق النقض الفيتو لإحباط مشروع قرار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة استند الى خطة السلام العربية التي كانت تحظى بدعم القوى الغربية. ولاقى الفيتو الروسي الصيني انتقادات بين العرب.

وقال بن حلي للصحفيين "هناك مقترح من قبل الأمين العام للجامعة العربية لتشكيل بعثة مشتركة للمراقبة في سوريا بالتنسيق مع الامم المتحدة سيتم طرحه أمام الاجتماع المرتقب لوزراء الخارجية العرب يوم الأحد المقبل بالقاهرة."

وكان الأمين العام للجامعة نبيل العربي قال هذا الأسبوع انه قد يتم ايفاد بعثة جديدة الى سوريا لكنها ستكون أكبر عددا من البعثة الأولى وأفضل تجهيزا وبتفويض مختلف. وأضاف انها تحتاج الى دعم دولي.

وقال العربي لرويترز في مقابلة ان روسيا والصين خسرتا رصيدا دبلوماسيا في العالم العربي بسبب الفيتو لكن العرب سيواصلون العمل معهما لحاجتهم اليهما.

وقال الأمين العام للأمم المتحد بان جي مون يوم الأربعاء ان العربي اقترح ايفاد بعثة الى سوريا بمساعدة الأمم المتحدة.

ولم يتضح بعد هل سيتعين أن يوافق مجلس الأمن على مشاركة الأمم المتحدة في مثل هذه البعثة. وقوبلت الفكرة بحماس من جانب الدبلوماسيين الغربيين في نيويورك.   يتبع