الغرب يكتفي بتقديم كلمات مع تزايد الغضب لاستمرار القتل في سوريا

Thu Feb 9, 2012 10:55pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل عن اقتراح بعثة مراقبة مشتركة)

من خالد يعقوب عويس وانجوس ماكسوان

عمان/بيروت 9 فبراير شباط (رويترز) - قال نشطاء ان قذائف مدفعية أطلقتها القوات السورية قتلت عشرات المدنيين في مدينة حمص اليوم الخميس مع تجاهل الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من روسيا مناشدات من زعماء العالم لوقف المذبحة.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون "الوحشية المروعة" للحملة التي تستهدف القضاء على الانتفاضة المناهضة للأسد وحذر سفير تركيا لدى الاتحاد الاوروبي من انزلاق سوريا الى حرب أهلية قد تشعل المنطقة.

وأدان دبلوماسيون من دول غربية وعربية -يعقدون اجتماعات ربما تخرج ببعض القرارات قريبا- الأسد بلهجة قوية. لكن مع استبعاد التدخل العسكري فانهم يجاهدون لايجاد سبيل لاقناعه بالتنحي.

وقالت روسيا الحليف القوى لسوريا انه يجب ألا يتدخل أحد في شؤون دمشق.

وقال شهود عيان في مدينة حمص ان المستشفيات الميدانية في مناطق المعارضة المحاصرة تغص بالقتلى والجرحى بعد نحو أسبوع من قصف القوات الحكومية والقناصة للمدينة.

وقاربت الامدادات الطبية والغذائية على النفاد في حين ينزف بعض المصابين في الشوارع حتى الموت في ظل خطورة عملية إنقاذهم ونقلهم لأماكن آمنة.

وقدرت لجان التنسيق المحلية وهي جماعة معارضة في حمص اجمالي عدد قتلى اليوم الخميس فقط بما يصل الى 110 اشخاص بحلول المساء. لكن من المستحيل التحقق من مثل هذه الأرقام.   يتبع