محكمة بريطانية تقضي بسجن إسلاميين في مؤامرة تفجير بورصة لندن

Thu Feb 9, 2012 11:39pm GMT
 

من تيم كاسل

لندن 9 فبراير شباط (رويترز) - قضت محكمة بريطانية اليوم الخميس على تسعة إسلاميين اعترفوا بتدبير مؤامرة على نهج تنظيم القاعدة لتفجير بورصة لندن للاوراق المالية واقامة معسكر تدريب للمتشددين في باكستان بالسجن ما مجموعه 120 عاما.

والقي القبض على الرجال -ومعظمهم بريطانيون تنحدر أصولهم من بنجلادش أو باكستان- في عام 2010 بعدما سمعت الاجهزة الامنية بالمصادفة اثنين منهم يناقشان كيفية صنع قنبلة انبوبية استنادا إلى إرشادات بمجلة لتنظيم القاعدة جرى تحميلها من على الإنترنت.

وقال قاض خلال النطق بالحكم في محكمة ولويتش كراون في جنوب لندن إن الخطة كانت زرع قنبلة انبوبية قاتلة في مرحاض ببورصة لندن بهدف التسبب في "الإرهاب وإلحاق أضرار بالممتلكات وأضرار اقتصادية."

وكان ثلاثة اشخاص اخرين يحاولون جمع الأموال لبناء مدرسة إسلامية في كشمير حتى يلتحق بها مسلمون بريطانيون هناك لتلقي التدريب على الأسلحة النارية.

وقال القاضي "كانت هذه عملية إرهابية خطيرة طويلة الأمد ... لإقامة منشأة لتدريب الإرهابيين والحفاظ عليها ... لتجنيد شبان بريطانيين مسلمين للذهاب إلى هناك وتلقي التدريب وبعد ذلك يكونون على استعداد لارتكاب أعمال إرهابية في الخارج والداخل."

وقال ممثلو الادعاء إن الرجال فكروا أيضا في إرسال رسالة ملغومة للسفارة الأمريكية في لندن واماكن أخرى في العاصمة فضلا عن زرع قنابل في حانات.

وتأتي الإدانة قبل أشهر فقط من استضافة لندن لدورة الالعاب الأولمبية 2012 وتنفق بريطانيا أكثر من مليار جنيه استرليني (1.6 مليار دولار) على الأمن.

وقال القاضي إن الرجال "إرهابيون مستقلون" يعملون كجماعة مستقلة تستلهم مواد القاعدة على الإنترنت.   يتبع