11 كانون الأول ديسمبر 2011 / 17:23 / بعد 6 أعوام

اشتباك بين جماعات مسلحة في معركة على النفوذ قرب مطار طرابلس الليبي

(لإضافة تفاصيل جديدة)

من علي شعيب

طرابلس 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال قادة ميليشيات محلية اليوم الأحد ان قافلة تنقل واحدا من اكبر القادة العسكريين في ليبيا شاركت في معركة بالأسلحة النارية بين جماعات مسلحة متنافسة خلال الليل قرب مطار طرابلس الدولي.

ووسط غياب حكومة مركزية تقبض على الامور تعتبر هذه أحدث واقعة ضمن سلسلة من الاشتباكات بين ميليشيات متناحرة أصبحت لها قوة فعلية في شوارع ليبيا منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي خلال انتفاضة شعبية.

وقال قائدان عسكريان ان الاشتباكات بدأت عندما اقتربت سيارة تقل خليفة حفتر -الذي ساعد في قيادة المعركة التي انهت حكم القذافي- من نقطة تقتيش تبعد نحو ثلاثة كيلومترات من المطار والتي كانت تحرسها ميليشيات من خارج طرابلس.

وصرح العقيد مختار فرنانة الذي قال ان ميليشياته كانت في موقع الاشتباكات لرويترز قائلا بأن حفتر وموكبه لم يتوقفوا عند نقطة التفتيش حين طلب منهم ذلك.

وأضاف انه عندما حاول الرجال الذين كانوا يتولون حراسة نقطة التفتيش ايقافهم فتح حراس حفتر النار واصابوا اثنين.

وتابع انه تمت ملاحقة موكب حفتر حتى معسكر حمزة العسكري القريب والذي تستخدمه قواته كقاعدة لهم حيث اندلعت معركة ثانية بالاسلحة النارية هناك. وأكد قائد ميليشيا اخر يدعى عبد الله محمد عطرودي تلك الرواية. ولم يتسن على الفور الوصول إلى حفتر لمعرفة روايته للاحداث.

ولم يعقب أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي على تفاصيل الواقعة لكنه قال إنه ليست هناك مشكلة سياسية أو أي مشكلة أخرى وإن المشكلة تم حلها.

وكان حفتر واحدا من مجموعة ضباط الجيش الليبي الذين قاموا بانقلاب عام 1969 جاء بالقذافي إلى السلطة. واختلف بعد ذلك مع الزعيم الليبي السابق وامضى الاعوام العشرين الماضية في الولايات المتحدة.

وعاد بعد ذلك إلى مسقط رأسه في بنغازي بشرق ليبيا عندما اندلعت الانتفاضة الشعبية هناك في فبراير شباط هذا العام وكان قائدا لقوات مناهضة للقذافي في شرق البلاد.

وفي حين لم تكد معالم الحكومة الليبية تتحدد بينما يتغير التسلسل الهرمي للجيش باستمرار فإنه ليس واضحا الان الوضع الذي يتمتع به حفتر. ويصف بعض المسولين حفتر بالقائم بأعمال رئيس أركان الجيش الليبي لكن اخرين يقولون ان ذلك المنصب لم يتم شغله حتى الان.

وفي وقت سابق قال مختار الأخضر قائد الميليشيا التي تحرس المطار ان الاشتباك المسلح اندلع بسبب وصول قافلة من سيارات الجيش الوطني إلى نقطة التفتيش وعلى متنها قوات قالت انها جاءت لتولي مسؤولية امن المطار. وقال انه تم نزع فتيل النزاع بعد تدخل من مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي ورئيس الوزراء عبد الرحمن الكيب ووزير الدفاع أسامة الجوالي.

وأصبح مطار طرابلس الدولي بؤرة احتكاك بالفعل بين الميليشيات المتنافسة. ويتولى حراسته مقاتلون من الزنتان وهي بلدة تبعد نحو 160 كيلومترا جنوب غربي طرابلس.

واثار ذلك استياء جماعات اخرى تقول ان ميليشيا الزنتان يجب ان تسلم المسؤولية لمؤسسات الحكومة المركزية.

وظهر عدد كبير من الميليشيات المسلحة في ليبيا اثناء القتال الذي استهدف انهاء حكم القذافي. وبعد قرابة شهرين من انتهاء القتال تقول الحكومة الليبية المؤقتة ان الوقت حان كي تسلم الميليشيات المسلحة المسؤولية الامنية لقوات الجيش الوطني الجديد والشرطة.

ويصرح معظم زعماء الميليشيات بأنهم مستعدون لتسليم السلطة لمؤسسات مركزية بمجرد تلقيهم أوامر بذلك من المجلس الوطني الانتقالي.

لكن قوة الشرطة والجيش لا تزال تتشكل ولا يوجد توافق في الرأي بشأن من يتولى المناصب الرئيسية.

وأمهل مجلس مدينة طرابلس الميليشيات من بلدات أخرى حتى 20 ديسمبر كانون الأول للعودة إلى بلداتهم. وقال رئيس المجلس إنهم في حالة تجاهلها للمهلة فسيجري إغلاق كل الطرق المؤدية للمدينة أمام كل السيارات باستثناء تلك التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية. لكن بعض الميليشيات تعتقد أن انسحابها سيؤدي إلى إحداث فراغ تشغله ميليشيات اخرى منافسة تعمل تحت مسمى الجيش الوطني او الشرطة.

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below