اشتباك بين جماعات مسلحة في معركة على النفوذ قرب مطار طرابلس الليبي

Sun Dec 11, 2011 8:05pm GMT
 

(لإضافة تصريحات للمتحدث باسم الجيش ولنائب رئيس المجلس الوطني)

من علي شعيب

طرابلس 11 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال قادة ميليشيات محلية اليوم الأحد ان قافلة تنقل واحدا من اكبر القادة العسكريين في ليبيا شاركت في معركة بالأسلحة النارية بين جماعات مسلحة متنافسة خلال الليل قرب مطار طرابلس الدولي.

ووسط غياب حكومة مركزية تقبض على الامور تعتبر هذه أحدث واقعة ضمن سلسلة من الاشتباكات بين ميليشيات متناحرة أصبحت لها قوة فعلية في شوارع ليبيا منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي خلال انتفاضة شعبية.

وقال قائدان عسكريان ان الاشتباكات بدأت عندما اقتربت سيارة تقل خليفة حفتر -الذي ساعد في قيادة المعركة التي انهت حكم القذافي- من نقطة تقتيش تبعد نحو ثلاثة كيلومترات من المطار والتي كانت تحرسها ميليشيات من خارج طرابلس.

وصرح العقيد مختار فرنانة الذي قال ان ميليشياته كانت في موقع الاشتباكات لرويترز قائلا بأن حفتر وموكبه لم يتوقفوا عند نقطة التفتيش حين طلب منهم ذلك.

وأضاف انه عندما حاول الرجال الذين كانوا يتولون حراسة نقطة التفتيش ايقافهم فتح حراس حفتر النار واصابوا اثنين.

وتابع انه تمت ملاحقة موكب حفتر حتى معسكر حمزة العسكري القريب والذي تستخدمه قواته كقاعدة لهم حيث اندلعت معركة ثانية بالاسلحة النارية هناك. وأكد قائد ميليشيا اخر يدعى عبد الله محمد عطرودي تلك الرواية.

وقال أحمد باني المتحدث باسم الجيش الوطني الوليد ان اللوم يوجه لميليشيات مارقة وان الحكومة ستضاعف جهودها للسيطرة على الجماعات المسلحة غير الرسمية. وأضاف ان بعض الميليشيات المارقة حاولت مهاجمة اللواء حفتر وان تحقيقا بدأ في الواقعة. ومضى يقول ان الجيش الليبي لن يسمح ابدا بتكرار هذا الامر مرة اخرى وسيطهر المدينة من الاسلحة. ولم يتسن الوصول إلى حفتر نفسه للحصول على تعليق على الواقعة.   يتبع