21 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 22:00 / بعد 6 أعوام

انتخابات تونس ستمنح الاسلاميين نصيبا من السلطة

من كريستيان لو وطارق عمارة

تونس 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - سيمنح التونسيون نصيبا من السلطة لحزب إسلامي حين يدلون بأصواتهم يوم الأحد في انتخابات ديمقراطية تاريخية والتي قد تحدد النموذج لدول عربية اخرى هزتها انتفاضات "الربيع العربي".

وأجبرت تونس -مهد الثورات التي اعادت تشكيل المشهد السياسي بالشرق الأوسط- الرئيس زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني على الفرار إلى المملكة العربية السعودية وبدأت مسيرة التحول إلى الديمقراطية.

وأتاحت الحريات الجديدة لحزب النهضة الاسلامي المعتدل -الذي حظره بن علي- ان يبرز كصاحب افضل الفرص في الانتخابات. لكن هذا يثير القلق بين النخبة العلمانية في البلاد التي تعتقد ان قيمها الليبرالية مهددة.

وفي ظل الأهمية الكبيرة للانتخابات تثور مخاوف من ان أدنى تشكيك في شرعيتها قد يدفع انصار الاحزاب المتنافسة للنزول إلى الشوارع للاحتجاج.

وتقول الحكومة انه سيتم نشر 40 ألفا من الشرطة والجيش للحيلولة دون تحول اي احتجاجات إلى اعمال عنف. ويقول اصحاب المتاجر ان المواطنين يخزنون الحليب والمياه المعبأة تحسبا لأن تتسبب اي اضطرابات في تعطيل الامدادات.

وقال كامل جندوبي المدافع عن حقوق الانسان والذي نفاه بن علي لمدة 17 عاما ويتولى الان مسؤولية ادارة انتخابات الأحد "الانتخابات هي حفلة كبيرة سيحتفل بها الجميع ايا كانت النتائج."

لكنه قال ان اي اخفاق في العملية الانتخابية "سيكون بمثابة الكارثة لشمال افريقيا ومنطقة الشرق الأوسط."

وأضاف "يجب على التونسيين ان ينهضوا بهذه المسؤولية المهمة لانارة طريق الديمقراطية لشعوب المنطقة."

وقبل عشرة اشهر كان راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الاسلامي يعيش في المنفى في لندن وكان المئات من اتباعه في السجن. ومنذ ذلك الحين استغل حزبه وجود رغبة بين كثير من التونسيين لوجود زعماء يعبرون عن عقيدتهم الاسلامية بعد سنوات من العلمانية التي فرضها بن علي بقوة.

وقال موظف حكومة بالمعاش يدعى مختار بحريني (56 عاما) "اخترت التصويت لحزب النهضة لانهم الاقرب إلى الاسلام."

وعبر الحزب عن تسامحه بأن اختار امرأة تخلت عن الحجاب لترتدي نظارة سوداء وقبعة بيضاء رياضية عصرية لتكون احدى مرشحاته.

لكن العلمانيين في تونس -التي وصف اول رئيس لها بعد الاستقلال الحجاب بانه "خرقة بغيضة" وحيث ابقي الدين دائما بعيدا عن السياسة- لا يثقون في تأكيدات حزب النهضة.

ويتوقع البعض تضاؤل حقوق المراة وشن حملة على الحانات ودور السينما رغم ان حزب النهضة ينفي وجود مثل هذه الخطط.

وأدت احتجاجات عنيفة الاسبوع الماضي على بث فيلم اعتبره الاسلاميون تجديفا إلى تعميق قلق العلمانيين.

وقال سائق سيارة اجرة يدعى سمير اياد (30 عاما) "انا شخصيا لا اؤيد الحزب الذي يتحدث باسم الإسلام..اريد حزبا من اليسار يضمن الحريات التي اكتسبناها بعد سنوات عديدة من القمع."

وفي مصر التي استمدت ثورتها الالهام من الثورة التونسية يعمل المجلس الاعلى للقوات المسلحة كضامن للاستقرار السياسي. ولكن الجيش في تونس ابتعد عن السياسة.

ويدلي الناخبون التونسيون بأصواتهم لانتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد واختيار هيئات تنفيذية مؤقتة جديدة وتحديد موعد لجولة جديدة من الانتخابات.

وتشير استطلاعات الرأي إلى ان حزب النهضة سيحصل على ما بين 15 و25 في المئة من الأصوات وان اقرب منافسيه سيتخلف عنه بنسبة كبيرة.

وقال دبلوماسي غربي طلب عدم الكشف عن هويته "اعتقد انه يمكن القول بأن من المؤكد ان يكون (حزب) النهضة اكبر حزب دون الحصول على الأغلبية."

ومن المرجح ان تعقب الانتخابات ايام او اسابيع من المساومات.

وسيحاول النهضة ابرام اتفاقات مع احزاب اخرى لتشكيل اغلبية في حين سيحاول منافسوه العلمانيون تهميشه من خلال بناء تحالفات خاصة بهم.

ومع احتمال ان يكون الحزب الأكبر فمن المرجح ان يشكل حزب النهضة ائتلاف أغلبية. ولكي يفعل ذلك فقد يحتاج إلى ضم بعض الاحزاب العلمانية وهو ما سيؤدي إلى تخفيف النفوذ الاسلامي.

وقال كريسبين هوس مدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا في مجموعة اوراسيا البحثية "عدم وجود تفويض انتخابي واضح سيؤدي على الارجح إلى الاعتدال وليس لتغيير راديكالي."

واذا وصل حزب النهضة إلى السلطة فسيكون ذلك أول فوز للاسلاميين في العالم العربي منذ فوز حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في انتخابات عام 2006 في الاراضي الفلسطينية. وقبل ذلك فاز الاسلاميون في الانتخابات التشريعية بالجزائر عام 1991 لكن الجيش الغى نتائج الانتخابات وأعقب ذلك اندلاع صراع مرير.

وستتابع مصر على وجه الخصوص الانتخابات التونسية عن كثب. وستبدأ مصر التصويت لاختيار اول برلمان بعد الثورة الشهر القادم ومن المرجح ان يبلي الاخوان المسلمون - الذين يقترب فكرهم من أفكار حزب النهضة التونسي- بلاء حسنا في الانتخابات.

ويفتخر التونسيون بحقيقة انهم يجرون اول انتخابات حرة وسيفتحون طريقا جديدا للعالم العربي لكن البهجة غائبة عن الشوراع. فالمشكلات التي كانت السبب في اندلاع الثورة والمتمثلة في البطالة والفقر لا تزال قائمة بل انها تفاقمت لان الثورة جعلت عددا كبيرا من السائحين يحجم عن الذهاب إلى تونس. وأيا كان الفائز في انتخابات الأحد فسوف يتعين عليه ان يعالج تلك القضايا اذا كان للثورة التونسية ان تنجح.

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below