متحدث باسم القذافي ينفي ان بني وليد على وشك الاستسلام

Sat Sep 3, 2011 9:14pm GMT
 

تونس 3 سبتمبر أيلول (رويترز) - نفى متحدث باسم معمر القذافي ما تردد اليوم السبت من أن بني وليد أحد معاقل الدعم الأخيرة للقذافي على وشك الاستسلام لاعدائه وأصر على ان زعماء القبائل هناك ما زالوا موالين للقذافي.

وقال موسى ابراهيم لرويترز "بني وليد مدينة كبيرة بها واحدة من أكبر القبائل في ليبيا والتي اعلنت ولاءها للقائد ورفضت جميع المفاتحات للتفاوض مع المجلس الانتقالي."

وأضاف انه تحدث مع زعماء قبيلة ورفالة التي تضم ما يصل إلى مليون من سكان ليبيا البالغ عددهم ستة ملايين وانهم ابلغوه ان اجتماعا لزعماء القبيلة قرر مواصلة دعم القذافي.

والروايات المستقلة عن الاوضاع في بني وليد ضئيلة لكن ليبيا على اتصال باشخاص في البلدة ابلغ رويترز يوم الجمعة ان زعماء البلدة يبحثون شروطا تسمح للمقاتلين المناهضين للقذافي بدخول البلدة.

واتصل ابراهيم برويترز في تونس للادلاء ببيان يتهم فيه دولة قطر بالترويج للحكم الاسلامي في ليبيا ورفض الافصاح عن المكان الذي يتحدث منه.

ولكن عندما سئل عن مطلب من المجلس الحاكم الجديد يدعو إلى الاستسلام قال "رسائل المجلس الانتقالي لبني وليد لا يلتفت لها هنا في بني وليد."

وأبلغ رويترز يوم الجمعة بانه في "ضاحية جنوبية من طرابلس" لكنه يتنقل باستمرار. وبني وليد بلدة صحراوية تبعد نحو 150 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من العاصمة.

ح ع - م ل (سيس)