السودان يطالب جماعة متحالفة مع الجنوب بوقف انشطتها

Sun Sep 4, 2011 9:19pm GMT
 

(لإضافة تصريحات الرئيس السوداني ورئيس البرلمان)

من خالد عبد العزيز وهيروارد هولاند

الخرطوم/جوبا 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - طالب السودان اليوم الأحد الحركة الشعبية لتحرير السودان-فرع الشمال المتحالفة مع الجنوب بوقف انشطتها في البلاد مما يذكي التوتر مع الجنوب بعد اندلاع قتال في المناطق الحدودية.

وقالت الحركة الشعبية وهي الحزب المهيمن في الجنوب ان هذا يعد حظرا لفرع الحركة في الشمال.

وقال ربيع عبد العاطي مستشار وزارة الاعلام لرويترز في الخرطوم انه لا يوجد في السودان حزب يدعى الحركة الشعبية لتحرير السودان ولا يحق له ممارسة العمل السياسي لانه غير مشروع.

وأضاف ان القيام باي انشطة يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون.

وكانت الحركة الشعبية لتحرير السودان-فرع الشمال حاربت في صف الجنوب قبل توقيع اتفاق السلام لعام 2005 الذي أفضى إلى استقلال جنوب السودان في يوليو تموز. ولها انصار في السودان خاصة في المناطق الواقعة على امتداد الحدود.

وتنحي الخرطوم باللائمة على الجنوب والحركة الشعبية لتحرير السودان في اعمال العنف في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان ومناطق اخرى على امتداد الحدود حيث أدى القتال الدائر منذ يوم الخميس إلى مقتل اكثر من 20 شخصا ونزوح كثيرين. ويقول مسؤولو الحركة الشعبية ان اللوم يقع على عاتق الخرطوم.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير في تصريح بثته وكالة السودان للانباء اليوم الأحد ان حكومته "ستحسم أي تفلتات أمنية وعسكرية من قبل الحركة الشعبية" لكنه أضاف ان بلاده تظل "حريصة على حالة السلام والاستقرار."   يتبع