امريكا تقول ان المعارضة الليبية يجب ان تركز على الوحدة

Fri Jul 29, 2011 8:30pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات)

واشنطن 29 يوليو تموز (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة ان مقتل القائد العسكري للمعارضة الليبية يمثل تحديا للمعارضة التي يتعين عليها ان تركز الان على تعزيز الوحدة داخل صفوفها.

وقال مارك تونر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ان الولايات المتحدة تبحث في مقتل عبد الفتاح يونس امس الخميس في بنغازي ولم تصدر أي حكم بشأن من قد يكون مسؤولا عن الهجوم.

لكن تونر قال ان الاغتيال الذي يمثل ضربة لقوات يدعمها الغرب تقاتل للإطاحة بمعمر القذافي يسلط الضوء على التحديات التي تواجه المجلس الوطني الانتقالي في سعيه لقيادة تحول ديمقراطي في نهاية المطاف في ليبيا.

وقال تونر للصحفيين "المهم هو ان يعملوا بجد وشفافية لضمان وحدة المعارضة الليبية."

وقالت المعارضة ان يونس الذي ظل لفترة طويلة احد اعضاء الدائرة المقربة للقذافي قبل ان ينشق في فبراير شباط قتل برصاص مهاجمين بعد استدعائه من على خط الجبهة لاجراء محادثات مع زعماء اخرين بالمعارضة.

ولم تقل المعارضة من الذين قتل يونس او اين قتل. وتزامن اغتياله مع هجوم جديد للمعارضة في الغرب ومزيد من الاعتراف الدولي بالمعارضة التي تأمل ان يساعد ذلك في الافراج عن مليارات الدولارات الليبية المجمدة.

وقال تونر ان مسؤولين أمريكيين في بنغازي معقل المعارضة يجرون محادثات مع قيادة المجلس الوطني الانتقالي "لمحاولة تكوين صورة عما حدث".

وقال تونر "انه (يونس) شخصية كبيرة ولقد خسروا خبرته وقيادته العسكرية."   يتبع