التركيز ينصب على اصابة كونتادور مع وصول سباق فرنسا إلى البرانس

Thu Jul 14, 2011 7:26am GMT
 

من جوليان بريتو

لافور (فرنسا) 14 يوليو تموز (رويترز) - تحمل أولى المراحل الجبلية في سباق فرنسا للدراجات عادة اجابات لعلامات استفهام تثار في الأسبوع الأول من السباق ومصدر الشك الرئيسي هذا العام هو مدى خطورة إصابة يعاني منها حامل اللقب الاسباني البرتو كونتادور في الركبة.

وقال كونتادور الفائز باللقب ثلاث مرات حين أشير إلى إمكانية انسحابه من السباق بسبب الآلام التي يشعر بها "فكرة العودة لبلادي لم تخطر ببالي أبدا. سأعود لبلادي بالتأكيد لكن حين ينتهي السباق."

ورغم نفي كونتادور للإصابة فإن منافسين بارزين لا يزالون في حيرة إن كان يعاني بالفعل وإن كانت تعليقاته ليست سوى جزء من الحرب النفسية التي انطلقت قبل توجه الجميع لبدء المرحلة الثانية عشرة اليوم الخميس.

وقال الاسترالي كاديل ايفانز الذي اعتبره كثير من المتسابقين الأكثر تألقا قبل بدء مرحلة صعود جبلي ستستمر لثلاثة أيام "لا أتنزه في المناطق التي يمر بها السباق لكني أقرأ العناوين ونعم أعرف (بشأن إصابة كونتادور)."

وأضاف "بالتأكيد لو أنها إصابة في الركبة فقد تكون مؤلمة. الركبة دائما تمثل مشكلة لأنه لا توجد طريقة حقيقية لتخفيف الألم مثلما هو الحال مع الذراع أو المرفق وهي أجزاء غير أساسية بالنسبة لمتسابق الدراجات وهو يقود دراجته."

ورفض اندي شليك متسابق لوكسمبورج والذي احتل المركز الثاني وراء كونتادور في العامين الماضيين الدخول في تكهنات بشأن المتسابق الاسباني.

وقال "لم يغير هذا في الأمر شيئا لأن هناك متسابقين آخرين ليس فقط أنا. ليست منافسة ثنائية بيني وبين البرتو."

ويمني الجميع أنفسهم بمنافسة قوية بين كونتادور والشقيقين شليك في جبال البرانس مثلما حدث في العامين الماضيين حيث سينضم ايفانز هذه المرة للمنافسة.

وتمتد المرحلة الثانية عشرة لمسافة 211 كيلومترا.

س ب - ا ح ع (ريض) arsp