تأهل السنغال السهل لامم افريقيا 2012 يحيي ذكريات تألق عام 2002

Mon Sep 5, 2011 12:07pm GMT
 

كيب تاون 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - أحيا تأهل السنغال المبكر لنهائيات كأس أمم افريقيا لكرة القدم 2012 ذكريات تألق الفريق عندما بلغ دور الثمانية في كأس العالم قبل تسع سنوات.

وفازت السنغال بهدفين دون رد على ضيفتها جمهورية الكونجو الديمقراطية امس الاحد لتضمن التأهل قبل مباراة على نهاية التصفيات وهو ما أثار الاعجاب خاصة بعد أن أوقعتها القرعة في مجموعة قوية ضمت اثنين من ابطال القارة السابقين.

وبلغت السنغال دور الثمانية في نهائيات كاس العالم 2002 التي اقيمت في اليابان وكوريا الجنوبية بعدما تغلبت على فرنسا حاملة اللقب في المباراة الافتتاحية للبطولة في سول.

وسعى المدرب امارا تراوري الذي كان لاعبا في تشكيلة السنغال في 2002 الى تكرار نفس هذه الروح العالية التي ساعدت الفريق وقتها ايضا على بلوغ نهائي كأس أمم افريقيا التي اقيمت في مالي.

ونقلت صحيفة ليكيب الرياضية الفرنسية اليومية عن تراوري قوله "استعنت بمجموعة من ذلك الجيل ضمن الجهاز الفني كما استمع لنصائح اخرين منهم."

واضاف "تعرض الفريق لسوء ادارة بعد 2002 لكننا نجحنا الان في تحقيق نتائج ايجابية. حاولنا اعادة بناء الفريق وجعله أكثر جماعية."

وتابع "الفريق كان يمتلك دائما مهارات فنية لكن تعين علينا بذل المزيد من الجهد من الناحية النفسية من اجل استعادة الثقة."

وغاب منتخب السنغال عن نهائيات كاس امم افريقيا الاخيرة التي اقيمت في انجولا لكن الفريق عبر عن ثقته في الفوز باللقب القاري في فبراير شباط المقبل معتمدا على تألق هدافيه وهم القائد مامادو نيانج الذي يلعب لفناربخشة التركي وموسى سو وبابيس ديمبا سيسي.

وحصل سو على لقب هداف دوري الدرجة الاولى الفرنسي الموسم الماضي مع ليل البطل وحل بابيس ديمبا سيسي لاعب فرايبورج ثانيا في قائمة هدافي الدوري الالماني.   يتبع