تحقيق- ميناء العقبة الأردني يزدهر وسط التوترات الاقليمية

Thu Sep 22, 2011 1:02pm GMT
 

من سليمان الخالدي

العقبة (الأردن) 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - مرت فترة طويلة منذ كانت حركة العمل بهذه الوتيرة السريعة التي آلت إليها الامور بالنسبة لمحمد قاسم الذي يعمل مشرفا في ميناء العقبة الأردني ويتولى متابعة العمل في تحميل سفينة تجارية رست لتوها في مياه الميناء الزرقاء المتلألئة.

يقول قاسم (49 عاما) قرب إحدى الرافعات الست في مرسى تحول إلى موقع ضخم لأعمال البناء "هو أمر مدهش ..مع كل المشكلات التي نواجهها. كان هناك نشاط كبير خلال الشهور القليلة الماضية."

وبدأت أيه.بي.ام تيرمينالز التابعة لمجموعة أيه.بي مولر ميرسك الدنمركية التي فازت بعقد لمدة 25 عاما لادارة الميناء في عام 2006 ضخ استثمارات قيمتها 235 مليون دولار لمضاعفة طاقة محطة الحاويات بميناء العقبة إلى 1.5 مليون حاوية قياس 20 قدما طولا للحاوية بحلول عام 2013.

وقال سورين هانسن المدير التنفيذي لشركة ميناء حاويات العقبة "سيتيح هذا للميناء أن يبلغ مستويات جديدة في الكفاءة ويعزز دوره كمركز للشحن في الشرق الأوسط والشام."

وتقلب الميناء الذي يقع بين اسرائيل ومصر والمملكة العربية السعودية ويعد منفذ الأردن الوحيد على البحر بين الازدهار والركود على مدى العقود الماضية ومع حدوث أي اضطرابات سياسية كبرى.

وكانت هناك فترة ذهبية في منتصف الثمانينيات عندما خدم الميناء العراق خلال حربه مع ايران التي استمرت ثماني سنوات ثم حدث جمود شبه كامل خلال الحصار البحري الامريكي وعقوبات الأمم المتحدة بعد الغزو العراقي للكويت عام 1990 ثم جاءت طفرة في أنشطة الميناء بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

والآن ومع التوترات السياسية التي تجتاح العالم العربي وتضر بتدفق التجارة عبر الموانيء القريبة ومن بينها ميناءي اللاذقية وطرطوس السوريين والاسكندرية والسويس المصريين يشهد ميناء العقبة انتعاشا من جديد.

وقال الكابتن محمد الدلابيح الرئيس التنفيذي لنقابة ملاحة الأردن "في الوقت الحالي يبحث الجميع عن الأمن. الأمن مهم جدا جدا والعقبة تتمتع به.   يتبع