البنك الدولي يحذر الدول الأفقر من تباطؤ اقتصادي

Wed Jan 18, 2012 8:03am GMT
 

واشنطن 18 يناير كانون الثاني (رويترز) - نصح البنك الدولي الدول النامية بضرورة التأهب لمواجهة تباطؤ في النمو يرجع في جانب منه لمشاكل ديون أوروبا فيما خفض البنك تقديراته للنمو الاقتصادي بصورة حادة.

وقال البنك في تحديث للتوقعات التي أصدرها في يونيو حزيران الماضي "يبدو أن اوروبا دخلت في مرحلة كساد وتباطأت وتيرة النمو في العديد من الدول النامية الرئيسية (البرازيل والهند وبنسبة اقل في روسيا وجنوب افريقيا وتركيا)."

وتوقع البنك ان ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة 2.5 في المئة في 2012 وبنسبة 3.1 في المئة في 2013 انخفاضا من 3.6 في المئة في توقعات البنك لكل من العامين في يونيو حزيران.

وستواصل اقتصادات الدول النامية النمو بوتيرة أكبر من الدول المتقدمة والاغني ولكن البنك خفض توقعات النمو في هذه الدول إلى 5.4 في المئة في 2012 وستة بالمئة في 2013. وكانت التوقعات السابقة للنمو في الدول النامية 6.2 في المئة في 2012 و6.3 في المئة في 2013.

ويتوقع البنك الدولي ان يتعرض النمو لمخاطر.

وقال "التراجع في اوروبا والنمو الاضعف في الدول النامية يثير مخاوف من ان يعزز كل منهما الاخر ويقود ذلك بدوره لناتج أضعف."

كما استشهد البنك بالفشل حتى الان في تسوية مشكلة الدين والعجز الأعلى في اليابان والولايات المتحدة وتباطؤ وتيرة النمو في دول اخرى أعلى دخلا وحذر ان من شأن ذلك التسبب في صدمات مفاجئة.

وذكر البنك في تقييم للتحديات التي تواجه الاقتصاد أن توترات اقتصادية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا قد تعرقل امدادات النفط وتوجه ضربة جديدة للتوقعات العالمية. وتابع ان اضطراب الاسواق سوف يستمر في طالما لم تتحرك اوروبا نحو حل طويل الامد لمشاكل الدين.

ه ل - ن ج (قتص)