الشرطة النرويجية تستجوب مدونا بريطانيا بشان الهجمات

Wed Aug 24, 2011 11:59pm GMT
 

اوسلو 24 أغسطس اب (رويترز) - قالت الشرطة النرويجية اليوم الاربعاء انها ستستجوب مدونا بريطانيا يمينيا وذلك في اطار سعيها لمعرفة ما اذا كان اندريس بيرنج بريفيك المناهض للاسلام قد حصل على مساعدة في الهجوم بقنبلة واطلاق النار الذي أدى لمقتل 77 شخصا في 22 من يوليو تموز.

وقال كريستيان هالتو المدعي العام للشرطة لرويترز مشيرا الى بول راي القائد السابق في رابطة الدفاع الانجليزية المناهضة للمهاجرين وصاحب موقع على الانترنت ينشر افكارا معادية للاسلام "انه اتصل بنا".

وفي افادته التي وضعها في 1500 صفحة وصف بريفيك رجلا انجليزيا لم يذكر اسمه بانه مصدر الهام له وسعت الكثير من المؤسسات الاخبارية الى الحصول على تعليق من راي.

ومن مركزه في مالطا استنكر راي الهجوم ونفى معرفته بمنفذه قبل ان يقرر السفر الى النرويج لمحاولة تبرئة ساحته.

وقال لصحيفة (في.جي) النرويجية "شكل هذا الامر ازعاجا لي طيلة اربعة اسابيع مثل سحابة سوداء لكني لم اتلق اي اتصال من الشرطة. وبناء على ذلك قررت التصرف من تلقاء نفسي."

وقال هالتو ان راي ليس "مشتبها به" وقال ان الشرطة ستقرر بعد انتهاء الاستجواب اذا كانت ستصدر اي تعليق بشان الامر.

وقال هالتو "أردنا مقابلته لانه وصف باعتباره المعلم الخاص لبريفيك في افادته."

وقال ان راي بصفته شاهدا يقع ضمن "الفئة ذاتها" التي تضم مدونا نرويجيا مناهضا للاسلام معروفا باسم "فجوردمان" اجريت معه مقابلة واطلق سراحه في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال ان المحققين لم يعثروا على شىء يدل على ان هناك اي شخص ساعد بريفيك او علم بشان خطته لتفجير قنبلة أمام مكتب رئيس الوزراء النرويجي واطلاق نار على شبان من حزب العمال اثناء معسكر صيفي.

لكن هالتو اضاف "لم نستنتج بعد هل تصرف من تلقاء نفسه. هذا سابق لأوانه."

س م خ - م ل (من)