حركة الشباب الصومالية تحظر لافتات المتاجر بلغة غير العربية

Wed Sep 7, 2011 4:24am GMT
 

من محمد أحمد وعبدي شيخ

مقديشو 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - أمرت حركة الشباب الصومالية المتشددة الشركات وباعة المتاجر على مشارف العاصمة بإزالة الملصقات الانجليزية والصومالية واستبدالها بلوحات باللغة العربية.

وأحدث أمر أعلن عبر مكبرات الصوت فوق سيارات علامة على ان المتشددين عازمون على تطبيق قوانينهم الصارمة في المناطق التي لا يزالون يسيطرون عليها بعد الانسحاب من قلب مقديشو أوائل الشهر الماضي.

وقال سكان مخيمات مناطق الكيلومتر 13 وايلاشا وافولي وأفجوي على مشارف مقديشو إن المتمردين الذين حظروا النغمات الموسيقية للهاتف المحمول والأفلام والرقص في حفلات الزفاف حذروا السكان من مواجهة محكمة إسلامية ما لم يمتثلوا للامر في غضون شهر.

وقال عبدي جمال وهو رجل اعمال من الكيلومتر 13 لرويترز "بدأوا بالفعل تمزيق لافتات المتاجر الرئيسية ليلة أمس بعد أن فرضوا حظر التجول في البلدة. أمرونا بتغيير لغة اللافتات إلى اللغة العربية التي لا يمكن أن يفهمها الناس لأن معظم الصوماليين يعرفون الصومالية أو الإنجليزية."

وقال "في واقع الأمر إنه ليس من المنطقي حتى وفقا للإسلام وسيكون له تأثير على سير نشاط أعمالنا. والأسوأ من ذلك طلبوا منا أيضا عدم الذهاب إلى سوق البكارة للعمل" في اشارة إلى السوق الرئيسي في العاصمة الذي كان قاعدة لحركة الشباب قبل تراجع مقاتليها.

ورفض مسؤولو حركة الشباب التعليق.

وتشن حركة الشباب تمردا منذ عام 2007 على الحكومة المدعومة من الغرب في محاولة لفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية في جميع أنحاء الدولة الواقعة في القرن الافريقي والتي يسودها الفوضى.

وتسيطر حركة الشباب على أجزاء كبيرة من جنوب ووسط الصومال وكانت مرابطة في العاصمة حتى انسحب مقاتلوها في شهر أغسطس اب وقالت انها خطوة تكتيكية.   يتبع