رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية يتهم جواسيس بريطانيين بتعقبه

Mon Sep 19, 2011 11:13pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهم رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية اليوم الاثنين جواسيس بريطانيين بتعقبه في كل انحاء العالم حتى في مكتبه بالجامعة لجمع معلومات قبل محاولة اغتيال فاشلة استهدفته العام الماضي.

وفريدون عباسي دواني -الذي يخضع لعقوبات الامم المتحدة بسبب ما قاله مسؤولون غربيون عنه بانه متورط في ابحاث يشتبه في انها لانتاج اسلحة نووية- القى باللوم ايضا على إسرائيل والولايات المتحدة في الهجمات عليه وعلى علماء إيرانيين اخرين.

ونفت دول غربية في السابق مزاعم من هذا النوع من الجمهورية الإسلامية التي يشتبهون في انها تسعى لتطوير قدرات لصنع اسلحة نووية.

ورفضت وزارة الخارجية في لندن التعليق على هذه المزاعم.

وتبرز تصريحات عباسي دواني على هامش الاجتماع السنوي للدول الاعضاء بالوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا التدهور المطرد في العلاقات بين إيران والغرب بسبب الخلاف على انشطة طهران النووية.

واوضحت ايضا التصريحات حدود "الحملة الدعائية" التي يقول مسؤولون غربيون إن إيران تشنها في الاشهر الاخيرة في محاولة لتخفيف تشديد الضغوط الدولية.

وقال عباسي دواني في مؤتمر صحفي "قبل ست سنوات بدأ جهاز المخابرات في المملكة المتحدة جمع معلومات وبيانات تتعلق بتاريخي وعائلتي وعدد الأطفال."

وقال "عملاء جهاز المخابرات البريطاني (إم. آي. 6) في أماكن مختلفة ومتنوعة بما في ذلك مطار في فرنسا وفي أماكن علمية في بولندا وإيطاليا وهولندا وماليزيا ... تبعوني مرارا وبحثوا عن معلومات تتعلق بشخصي."   يتبع