اطلاق سراح مكسيكيين اتهما بالإرهاب لنشر رسائل غير صحيحة عبر تويتر

Thu Sep 22, 2011 3:59am GMT
 

مكسيكو سيتي 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال محامي رجل وامرأة من المكسيك سجنا لنشر رسائل عبر الإنترنت حذرت عن طريق الخطأ من ان مدرسة ابتدائية تتعرض لهجوم قد اطلق سراحهما يوم الاربعاء.

وقال المحامي فيدل أوردونيز إن جيلبرتو مارتينيز وهو مدرس رياضيات وماريا دي جيسوس برافو وهي مذيعة بمحطة اذاعية محلية اطلق سراحهما عصر الاربعاء.

وقضى الاثنان أكثر من ثلاثة أسابيع خلف القضبان بعد ان نشرا على موقع تويتر ان مسلحين استهدفوا مدرسة في مدينة فيراكروز في أواخر أغسطس اب.

وواجه الاثنان تهما تتعلق بنشر كلام عن هجوم ارهابي عنيف بموجب القوانين في ولاية فيراكروز بخليج المكسيك.

وقالت الشرطة إن كل منهما قام بنشر تحذيرات مماثلة عن مسلحين يحتجزون أطفالا كرهائن مما جعل الآباء يهرعون لإنقاذ أطفالهم من هذا العنف.

وقال المحامي إن الاثنين ظنا أنهما يحذران من تهديد حقيقي بعد سماع شائعات تتحدث عن هجوم ثبت في وقت لاحق انها غير صحيحة. وجذبت القضية انتباه العالم على الفور باعتبارها إساءة للحريات المدنية.

وقال أوردونيز "تعرضت الحكومة للحرج من أجل اطلاق سراحهما."

وهون مشرعون في فيراكروز هذا الاسبوع من القانون الاصلي الذي بموجبه كان سيزج بالاثنين في السجن 30 عاما واختاروا تطبيق احكام مخففة في تهم مماثلة.

وقال أوردونيز إن غضب الجمهور استمر حتى بعد تغيير القانون وأضاف أن الضغط ساعد في اسقاط الاتهامات.

م ي - م ل (من)