بريطانيا تشير إلى مساعدة دول المغرب العربي في مكافحة الإرهاب

Wed Oct 19, 2011 5:28am GMT
 

(لاضافة مقتبسات في الفقرة التاسعة والعاشرة)

من ادريان كروفت

نواكشوط 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أشارت بريطانيا يوم الثلاثاء إلى حملة لتعزيز العلاقات مع دول المغرب العربي وتعهدت بالمساعدة في التصدي للخطر المتزايد من حلفاء تنظيم القاعدة في المنطقة.

ونفوذ بريطانيا في موريتانيا والمغرب والجزائر عادة ما يفوقه نفوذ فرنسا القوة الاستعمارية السابقة. وأبرزت انتفاضات الربيع العربي والحرب الليبية وصعود تنظيم القاعدة هناك الأهمية الاستراتيجية لهذه الدول.

وقال وليام هيج وزير الخارجية البريطاني للصحفيين في موريتانيا ثالث محطة في جولته التي شملت ليبيا والمغرب وسيزور خلالها الجزائر "نعتقد أننا يجب أن نكثف تعاوننا واتصالنا مع دول هذه المنطقة."

وقال هيج خلال أول زيارة لوزير خارجية بريطاني لموريتانيا "هذا (رحلة) مؤشر على نهج بريطاني جديد."

وسعت موريتانيا الدولة الصحراوية التي يسكنها اكثر قليلا من ثلاثة ملايين نسمة في الاشهر الاخيرة الى تصعيد القتال ضد تنظيم القاعدة المحلي بعد موجة من الهجمات على جيشها والوافدين الغربيين.

وتعطلت جهود الأمن الإقليمي مع دول مجاورة مثل مالي والجزائر بسبب عدم وجود تعاون بين القوات المسلحة الوطنية التي بدأت الآن العمل في دوريات مشتركة تحت ضغط من الغرب.

وقال هيج في بيان بعد محادثات مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز "نحن ملتزمون بالعمل مع موريتانيا على تحسين الوضع الأمني ودحر الإرهاب."   يتبع